نــطقَ … الـــسفيـهُ

 

0456

 

إذا نطقَ السفيه فلا تُجبه          فخيرٌ مــــن إجابته الــــسكوتُ

فــإنْ كّلــمته فــرّجـت عـنهُ               و إن خـلّيـته كـمداً يـمــوتُ

سـكتٌّ عن السفيه فظن أنيِّ          عَييتُ عن الجوابَ وما عييتُ

***************

 

أكثرَ الناسُ في النِّساء و قالوا :         إنَّ حبَّ النساء جَهدُ البلاءِ

ليسَ حبُّ النساءِ جهداً و لكن         قُربُ مَنْ لا تُحبُّ جَهدُ البلاءِ

***************

 

إنّــي بُليـتُ بــــأربعٍ مــا سُلِّطوا         إلا لأجـلِ شـقاوتي و عنـائي

إبليس و الدنيا و نفسي و الهوى         كيف السبيلُ و كُّلهمْ أعدائي

***************

 

إن الطبيــبَ بطبِّــه و دوائِــه         لا يــستطيعُ دفــاعَ مقــدورِ القــضا

مــا للطبيـبِ يمــوتُ بالــداء الـذي        قد كـان يُبـرئُ مثلَه فيما مـضى

هلكَ المُداوي و المـداوى و الذي        جلـب الـدواءَ و باعَـه و مَنِ اشترى

***************

 

تَموتُ الأُسْدُ في الغابات جوعاً        و لحمُ الضَّأنِ تأكلهُ الكلابُ

و عــبدٌ قـد ينـامُ عـلى حـريرٍ            و ذو نسبٍ مفارشُهُ التُّرابُ

***************

 

قل بما شئت في مَسَبَّةِ عِرضي       فسكوتي عن اللئيم جوابُ

مـاأنا عــادمُ الجوابَ و لــكنْ          ما من الأُسدِ أن تُجَابَ الكلابُ

***************

 

فــما جار الزمان و ما تَعَدَّ           و لكن أهلُه مُسخِوا كلابا

مــواعدُهم مواعدُ كاذبات            إذا حــصَّلْتها كانت سرابا

***************

 

الدهرُ يومان ذا أمُنٌ و ذا خطرُ            و العيشُ عيشان ذا صفوٌ و ذا كدرُ

أمـا تــرى الـبحرَ تـعلو فـوقهُ جِيَــفٌ      و تـستـقرُّ بأقـصى قاعــهِ الدُّررُ

و في السَّماءِ نُجومٌ لا عداد لها         و ليسَ يُكسفُ إلا الشمسُ و القمرُ

***************

 

و مِنَ الشَّقاوةِ أن تُحِبَّ            وَ مَن تُحِبُّ يُحِبُّ غَيرَكْ

أو أن تُريدَ الـــخيرَ للــــ             إنسانِ وَ هْو يُريدُ ضَيرَكْ

***************

مختارات من ديوان الإمام الشافعي ( رحمه الله )

 

Dr.Walid Sham

دَعِ الأيـــّـامُ

 

FFrah

دَعِ الأيّـــامَ تَــفـّعـَـلُ مَـاتــشــاءُ                   وَ طِــب نَفـّســا ً إذا حَــكَــمَ الــقَــضَــاءُ

وَ لا تَـجــزعَ لِــحـادِثَــةِ اللـّـيـالِــي                   فَــمَــا لــحَــوَادثِ الــّـُدنــيَــا بَــقَــــــاءُ

وَ كُـّـن رَجُـلاً عـلـى الأهـوالِ جـلــداً                   و شِــيـمَــتُـكَ الــسّــمَــاحَــــةُ و الــوفـــاءُ

وَ إن كَـثُرت عُـيُوبُكَ في البَرايا                 وسـَــرَكَ  أنَ يـَـكُـــونَ لــَـهَــا غِــطـــاءُ

تَـسّــتـر بالــسَـخّـاءِ فَـكّلُ عَـيْـبٍ                  يُـــغَــطِّــيـه كَــمَــا قِــيـلَ الــــسَـّـخــاءُ

وَ لا تُـــــــرِ للأعَــــــادي قــــــطّ  ذُلاً                  فَــــإنَّ شـَـــمَـــــاتــــة الأعّــــــدا بَـــــلاءُ

وَ لا تـرجُ الــسّـمَـاحَــةِ مّــنْ بَخِــيلٍ                  فَـــمَـــا فـّــي الـــنّــارِ للــــظّــمــآنِ مـــاءُ

وَ رِزقُـكَ لَــيّـسَ يُـنقِـصُـهُ الـتأنّي                  وَ لـَــيّسَ يَــزِيـدُ فـّـي الــرِزقُ الـعَــناءُ

و لا حُــــــزنٌ يَـــدُومُ و لا سُــــرورٌ                  وَ لا بُـــــؤسٌ عَـــلـــّيــكَ وَ لا رَخــَــــاءُ

إذا مَــا كُــنـتَ ذا قَــلْــبٍ قَـنُـوعٍ                  فـَــــأنْتَ وَ مـَـــــالِـكُ  الـــّــدُنّيا سـَـــــواءُ

وَ مَــن نَزلــتْ بِسَّـاحَــتِه الـّمَـنايا                  فَـــلا أرضٌ تَـــــقِــّــيــــهِ وَلا سـَــــمـَــــــاءُ

وَ أرضُ اللّهِ واسِــــعّــــة ٌ وَ لـّــكــِنَ                  إذا نَـــــّـزلَ الـــّــقَــضّـا ضَــاقَ الـفـــضاءُ

دَعِ الأيّــــامُ تـَــغْــدر كلُ حــيـنٍ                  فَـــمَــا يُــغـــنّـــي عَــنِ المــوتِ الــّدواءُ

 

من ديوان الإمام الشافعي … رحمه الله  

الصورة 

ملاحظة : قد تظهر  القصيدة غير متناسقة عند إستخدام متصفح (( اكسبلورر )) ….