لا يكفي ….. سيدي ؟!


 

محكمة_Ren_Ren

الحقيقة … و الحقّ يُقال .. إنَّ الإعفاءات من المناصب و العمل الوظيفي و كفّ اليد , التي نسمع بها بين الحين و الآخر .. ليست وليدة اللحظة و نتاج الظروف التي يمر بها الوطن في الآونة الأخيرة .. بل كانت و مازالت … و لو بدرجة أقل تسارع ممّا هو الآن .

لكن السؤال الذي مابرحت أطرحه على نفسي و لا أجرؤ إلاّ سؤال نفسي , هل يكفي أن نقول للسارق : توقف .. لقد سرقت و نهبت و إرتشيت و رشوت … بما فيه الكفاية .. عدّ الآن إلىّ منزلك أو منازلك و فيلاتك و قصورك و .. و و … و إستمتع بما سرقت  أنت و أولادك و أحفادك , و الكثير من أقاربك و خلانك ؟؟؟ مارسْ ما شئت من الأعمال و المتاجرة و المضاربة في أسواق الأسهم و الرماح و سيوف الهند و غيرها … لكن لا تسرق بعد الآن !!!

لا أعتقد بأنه يكفي … و الإعتقاد هنا بحد ذاته .. فعل مُضحك … لأنه من البديهي .. أنه … لا يكفي …

بل أن الإعفاء ما هو إلاّ تسريع لعملية التقاعد الباحث عنها لص هذا الزمان المتستر بوظيفته و المكلل بخيانة الأمانة و الشرف المهنيّ التي على أساسها تم توظيفه … في هذا المكان أو ذاك …

الإعفاء :  هو هدية تقاعد كان ينتظر و يحضّر لها هذا ( المعفيّ ) من منصبه منذ أن استقرت مؤخرته على الكرسي أول مرة …. لم يوفر وقتاً في نهب ما طالته يده و لسانه و مجموعة من حوله من خبراء اللف و الدوان على , و حول القوانين الرقابية و المسلكية و الفنية و سواها …

الإعفاء .. لا يكفي … سيدي القانون …. بل الحساب العسير .. و قطع يد سارق أموال الدولة و الشعب حلالٌ .. حلالٌ .. حلال …

لماذا تطالب الدولة المواطن بالتقتير و التوفير بل و حتى الإستغناء و تنسى مدير ذات الدائرة أو المؤسسة يصول و يجول في واردات خزنته و كأنه أموال الذي خلفه أو , تَرِكة وجدها , و قد إصطفاها له , جدّ مفقود ظهرا فجأة بإحدى الإمريكيتين !!! ليورثه إياها و يوارى الثرى .. حيث ظهر . 

لماذا إذا سرق مواطن  .. ما قيمته بضع الآف من الليرات تنزل بحقه أشد العقوبات , و إذا سرق ذو منصب مئات الملايين … فقط يُقال له : كفى … !!! اذهب إلى البيت معززاً منّا .. غير مكرماً من الناس … ممتلئً الجيب و الخُرج بالدرهم و الدينار و الدولار و اليورو …ليبدأ مرحلة جديدة من السلب و النهب بما جمعه و لكن بثوب آخر .. ألاّ و هو لقب ” مسؤول سابق ” و مجموعة من العلاقات التي أوجدها خلال تبؤه ذلك المنصب و خبرة في قلب القوانين و المراسيم  و تجاوزها , بل و تحوريها لصالحه أبداً ..

سيدي القانون : …….. اضربْ  و بيد من حديد كل من تجرأ على مال الناس بعامه و خاصه من منافقين و متملقين و إنتهازيين , اضرب بسيف القانون و المحاسبة و استرداد الأموال المنهوبة  بمنقولها و غير منقولها .. فقد شاع الفساد حتى غاصت الخواصر و ليس الركب … اضربْ يرحمك الله …. و إلاّ فالعلاجُ منقوصٌ …….. و منقوصُ العلاج … فاشل غير ذي جدوى !!! . 

Dr.Walid Sham

 

Advertisements

9 تعليقات على “لا يكفي ….. سيدي ؟!

  1. وليد شلونك . . كأنه هاي التدوينة كانت عندك بالمسودات وما صحلك قبل شهرين او تلاتة تنشرها
    وسط شلال الدم المتدفق لا أعتقد أن لدعواك مكان ولن تجد من سيصغي لها سواء كان سيدك أو غيره إلا اللهم بجزئية الضرب بالحديد والنار والسيف وخلافه.

    • تحية مسيو عبد السلام :
      الحقيقة .. كتبتها بعد سماعي خبر إقالة مسؤول فاسد كبير جداً جداً جداً … في الرقة برتبة { أمين } … إذ ذهب إلى بيته مسروراً … منصورا … و مثله في حلب برتبة { مدير } …
      أما .. سيدي فاأقصد بها … سيدي القانون .. و لم أشئ كتابتها كعنوان حتى لا تُفهم مجزؤة .. بمعنى سيدي .. القانون لا يكفي … فندخل بحيص بيص …..

  2. السلام عليكم

    الإعفاء : هو هدية تقاعد كان ينتظر و يحضّر لها هذا ( المعفيّ )

    قال الرسول الحبيب والله لو فاطمة بنت محمد سرقت لقطعت يدها

    اين هذا القانون الان اخى العزيز !!!!!!!!!

    ذهب من الذين ذهبوا وتركوا الاوطان للرعاع تحكمها
    لكن ان الاوان ان تعود رياح الحق والاسلام للارض العربية
    ضقنا بالفساد والظلم والسرقة والنهب

    اسال الله القدير ان يحفظ بلادنا كلها ويحميها و يعين اهل الحق لمواصلة مشوارهم

    تحياتى لك اخى العزيز
    دمت بكل خير وسلام

    • و عليكم السلام لولو ..
      أعاننا الله و إياكم أختنا العزيزة على أمور دنيانا و أخرتنا …….. أطيب تحية

  3. يبدو ان من سيذهبون الى بيوتهم و فللهم و شاليهاتهم مع مليارتهم التي نهبوها كثر و سيأخذون معهم وقة تقاعدهم المبكر فهم كانوا سيتمنون البقاء ف الكرسي الى الابد و لكن شاء الله ان ينتهي ابدهم هند هذا الحد فليس هناك خلود في الدنيا ثم ماهي النهاية بالنسبة لمن استعار هذا المال و كم يحتاج منه في ابيته الدنيوية مادام أكل فيتخم و ينفق فيبذر ما شاء و يعطي من حوله فيشبعهم و يكدس ف بنوك اوربا ثم ان جمدت هذه الارصة فلا هو يطالها و لا اصحاب الحق لاحقاً فمعنى ذلك انه من حقده يحرم نفسه و غيره منها و اادهى من ذلك انه يهبها لاعداءه و اعدائنا

    • المؤسف .. أنه ……… كلامك صحيح و قولك … قول حقّ …….. و كلنا يعرفه و يعيه .. عدا الطغاة أنفسهم … و هنا المفارقة …….. تحية مسا عطرة

  4. كما احببت أنت ان اناديك اخي الكريم
    اعجبتني فكرة ترى هذا الاعفاء من المناصب هو عقوبة ام مكافاة حاولت ان اجري استفتاء لمن حولي
    بكافة الاعمار و باشكال مختلفة من التحصيل العلمي
    صدقني لم اتلقى اي اجابة
    تصور حتى هذه الاجابة خائفين ان يقولوها
    ماذا تنتظر من اشخاص كهؤلاء
    ومن يعمل ويموت لاجلهم هل سيكون موقفهم منه سلبي بنفس الطريقة
    ام سيكون اشد سلبية

    • alnajl alhazin
      لا لوم .. فثقافة الخوف متأصلة في أنفسنا … حتى بتنا نخشى الحديث مع أقرب المقربين منّا .. عساها تنتهي …….. و عساكم بخير دوماً

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s