عن القهوة … و صباح الوطن


nescafe

إستيقظت صباح هذا اليوم – الجمعة … مختلط الذهن و مشوشه .. كما معظم السوريين و الكثير من الأشقاء العرب في الأيام الأخيرة … خصوصيتي الوردية نسبياً .. تتمثل بأنه عاد إليّ خط الإتصال ADSL  الذي فقدته لأسباب تقنية منذ عدة أشهر .. مما جعلني أهرب من التدوين إلى التصّفح المّمل و المنهك لأعصاب أشد الرجال جَلد و صبرَ , و مراقبة ما تجود به أقلام اخوة التدوين الكرام في كل , و من كل مكان .. ربما أجدها حُجّة لم أقتنع بها بعد .. لكن لابأس من محاولة تمريرها عليكم .. حتى أجد لنفسي مخرجاً كريماً من من سؤال نفسي .. لماذا لا أرغب في التدويّن في الآونة الأخيرة !!!! .

هذا الصباح .. قد مرّ بلا قهوتي الشرقية المعتادة و عبق رائحتها القادم من الصحراء و روح النخيل الباسق بعنفوان و صهيل فرس عربي أصيل و قافلة من الجمِال , فالعلبة خاوية و لم أنتبه إليها البارحة , أو نسيت , أو تناسيت .. ربما غضضت الطرف و البصّر و النظر و أغلب محتوى الذاكرة , ففي هذه الأيام يكون التناسي مُباح , و السهو عن الأحداث جائزٌ حلال .. أمّا  غضّ الحواس فهو غاية و مبتغى معظم السواد من الناس … حسناً .. سأستبدلها بـ كوب من النسكافييه .. المتروك في ركن الخزانة العلوي لحالات طارئة … كهذا … و سأرفع عنها كلمة طارئة ؟؟؟؟ مستبقاً رغبات آنية طبخ القهوة و غليها , و المتعبة من إلحاح صاحبها في كثرة استخدامها …

هذه التدوينة أكتبها بشكل مباشر .. بلا أي تحضير أو تحديد خطوط أو أفكار . أصلاً متى كنت أكتب عن سبق إصرار !!!! لا أخفيكم سراً … و لا مّرة .. أراد قلمي أن يعبث بصفيحة دفتري المُهمل و يداعبها .. فإستجبت له مسحوراً مذهولاً من فُتات الأحداث و المجريات المنهمرة من كل حدب و صوب .

أكتبها بلا حتى خاطرة جالت في ذهني .. أو طفت على سطح الإضطرابات و الإختلاجات العاطفية و النفسية … من تلك التي جادت به الأشهر الأخيرة  , و التي حلّت ضيفاً مباركاً هنا , و ثقيلاً هناك ,  نصّرٌ هنا و هروب هناك .. أحداث جِسام مرت أمام عيناي .. تفوق كل ما أحتواه كتاب التاريخ البالي الذي درسته عنوة ذات يوم على مقعد الدراسة الخشبي الذي لم يكن بأفضل حالٍ من الكتاب .. بل و ليس أفضل من التاريخ المضطرب أكثر من كل أبناءه …

***************************

بالتأكيد لن أتخلى عن علامتي الفارقة في التدوين ألا و هي أخطائي الإملائية و النحّوية و القواعدية … فقد أصبحت جزءاً من بنائي اللغوي الأعوج … رغم الجهد الذي بذله مدرسّي اللغة العربية معي و أترابي أيام الدراسة بمختلف مراحلها … و عهودها .. تلالها و وديانها .

سأحضرّ قهوتي و أعود ……

عُدّت … و فنجاني الأحمر .. لا تصاحبني فيروز هذا الصباح … لا أستطيع أن استمع إليها أو إلى غيرها  في هذه الأيام – المخّاض التي يمر بها الوطن … و أسئل الله أن تكون هيّنة .. ليّنة … يسّيرة غير عسيرة … و أن يكون نهاية مطافها مولدً جميل وافر الصحة .. لا يلّد باكياً كما و نحن أبناء البشر الذين ولدنا من رحم البكاء و على ذات الإيقاع و الشاكلة سنغادر ….

ربما … لا .. لا .. بل أكيد لست في حالة صفاء و لا نقاء ذهني …  و لا نصفهما و لا أجزاء منهما … تتضارب الأفكار في خلدي و تتلاطم المفردات و المصطلحات … ثورة .. إسقاط .. إستبدال .. محاكمة .. إستقالة .. إقالة .. تعيين .. شهداء .. قتلى .. مجرمين .. مندسين .. مخربين .. خونة .. معارضين .. جماعات .. مجموعات ..ناتو .. صواريخ .. طلعات .. قصف .. قتل .. تمثيل .. تصوير .. تركيب .. مقابلات .. مراسيم .. قوانين .. مظاهرات .. مطالبات .. إحتجاجات .. إستجابات .. طائفية ..  مقابلات و شرو حات .. مقابلات مضادة .. و شروحات مفندة للشروحات .. البوصلة مضطربة .. تدور بعكس إتجاه عقارب الساعة و أحياناً معها .. تريد أن تصّدق .. و تكّذب هناك … ربما تجد نفسك بعض الأحيان و قد إنفصلت عن نفسك … لترتقي روحك و تهيم حول جسدك المبعثر في أنحاء الفسحة التي تحتويه … هي غرفتك .. ربما سريرك الدافئ .. أو مقعد سيارتك .. أو باحة منزل أهلك العتيق … ربما شرفة تطل على اللا شيء … أو على منظر بلا معنى كأغلب إطلالة شرفات منازل الفقراء و البسطاء من أبناء الوطن … لا يهم … فكلها فسحات …

تطول قائمة الإختلاجات الفكرية و همسات العاطفة المباحة في جو الوطن الغائم جزئياً.. و التي سأختمها بـ دماء .. دموع .. إبتسامات …. و عقد من ياسمين دمشقي نصف ضاحكٍ و فلقته الأخرى التي تخلو من أي تعابير .  

هي ليست تدوينة .. بل محاولة لإستعادة توازني التدونّي الرثّ أصلاً  و المهلهل … عسى أن أفيد و أستفيد …

Dr.Walid Sham

Advertisements

16 تعليقات على “عن القهوة … و صباح الوطن

  1. كلنا تغيرت حالنا في هذه الايام ……وانكسرت كل قواعد الروتين اليومية………الله يصلح الأحوال ويرجع وطننا بحالة جديدة ……تعبر عن أحلام كل سوري

  2. التدوين صعب بهالايام لأنو السياسة كاسحة الوضع وما فيه تقبل لشي غير سياسي بس اكتب ولا يهمك فيه مين يقرا

    • الله يجبر بخاطرك مسيو كنان … مالنا و مال السياسة ؟؟؟ صباح الخير طرطوس و الساحل بكل أرضه و كل أهله

  3. السلام عليكم ورحمة الله

    تعرف يا وليد ايام الثورة المصرية فى يناير
    كان كل الاصدقاء المدونين تقريبا بيكتبوا موضوع واكتر كل يوم عن الاحداث
    انا فى الفترة دى كل اللى اصاب عقلى وتفكيرى (( تصلب .. جمود … صدمة )) سميها اى مسمى
    لكن لما الانسان تمر عليه ظروف اقوى من تحمله واستيعاب عقله ..ساعتها العقل بيفضل نوع من الهروب من الواقع لركن خاص به يقدر يعيد حساباته فيه ويرتب القادم من افعال يمكن مش يكون هروب كامل لانه بيكون بيتابع كل اللى حوله من احداث لكن بيكون هروب من نفسه فقط
    لكن بيرجع يسترد عافيته ويشرب قهوته ويكتب تدوينة حلوة وجميلة زى دى ههههه
    حمد لله على سلامتك وليد لكن اشفق عليك من شرب القهوة يا دكتور لانها ضرر على الصحة 🙂 خليها لبن زى القطط وأسأل الله السلامة للغالية سوريا واهلها الاحباب دايما يارب

    تحياتى اخى العزيز

    • و عليكم السلام و رحمة الله و بركاته :
      بالفعل لولو .. تجمعت عليّ عدة عوامل … و في مقدمتها ما حدث حولنا و تالياً عندنا …
      و عن نفسي صرت أشفق على القهوة منيّ … لبن .. لبن .. و مالو اللبن .. و مالهن القطط … حلاوة على حلاوة .. صباح الخير يا ابنة النيل و صباح مشرق لمصر من أقصاها إلى أقصاها

  4. نعم ليس ما يسيطر علينا ما يحصل في الوطن او الثورة التي هبت على المنطقة أما هو الخوف يا سيدي الكريم لأننا نعيش بلا حريات وقريباً ستأتي الحريات و شكرا لدرعا شكرا دوما واللاذقية و كل المناطق التي قامت وقدمت شهدائها للوطن و من أجل حريتنا

    انا ألاحظ عليك توقفك عن الكتابة سيدي الكريم كلنا متوقفين خوفا من الأعتقال فلا تنكر هذا وقف وقفت حق في نفسك و أعلم أنهم يقتلون أهلنا البعثيين وكل من اعانهم

    فلا حول ولا قوة الا بالله

  5. فعلا الأوضاع بهالكم يوم، مكركبة أوضاعنا ونفسياتنا، بكل خبر أو معلومة بتوصللنا بتخلي أي انسان يزهد بالحياة فما بالك بالكتابة

  6. سرت مع حروفك المثقلة بشيء من سطوة الواقع والأوضاع إلى غاية أخر نقطة في السطر الأخير…رغم أنك تحاول التحرر من تلك السطوة، لكن ربما تلك العفوية في الكتابة تجعلك تدور وتعود إلى شيء قابع في الخاطر يتسرب ببطئ حتى يبدو من خلف السطور.. أكثر ما جذبني أسلوبك يا وليد، ما شاء الله عليك.

    أول زيارة لي والسبب كانت الأخت الغالية لولو كات، وأنا سعيد أني مررت من هنا.

    مع تحياتي: رشيد

  7. ثقافة الهزيمة .. العتبة الخضراء‏

    و تقول الحكومة المصرية التعيسة أنها تسعى لبناء أربع محطات نووية بحلول عام 2025، على أن يبدأ تشغيل أولاها في 2019 ، وأن يضيف البرنامج النووي الجديد ما يصل إلى 4000 ميجاوات !!! علما بأن تكاليف بناء 4 مفاعلات نووية حوالى 20 مليار دولار. و نشرت جريدة المصرى اليوم فى 20 سبتمبر 2010 تصريح د.حسن يونس وزير الكهرباء و الطاقة جاء فيه سيتم إيفاد 67 مهندساً مصريا إلى كل من الولايات المتحدة، وروسيا، وفرنسا، وكوريا الجنوبية، للتدريب على التكنولوجيا النووية. وبالفعل هذا مفيد لأرسال الأصدقاء و المعارف فى رحلة مدفوعة الأجر على حساب الشعب المصرى الفقير.

    ..تكلفة مفاعل نووى جديد يبلغ 5.52 مليار إيرو ، و 300 من مراوح توليد طاقة الرياح تنتج ما يعادل مفاعل نووى و تتكلف 900 مليون إيرو فقط!!! باقى المقال ضمن مقالات ثقافة الهزيمة بالرابط التالى

    http://www.ouregypt.us/culture/main.html

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s