مسؤول : و علاقات … خارجية ؟!


horn800

بين الحين و الآخر ( ينطّ ) علينا مسؤول أو ناطق , رفضاً الكشف عن إسمه ( من الخجل ) ليزفّ إلينا خبراً مفاده : قيام وفد كبير  بزيارة للوطن تستمر عدة أيام … بالطبع هو وفد مبتعث من دولة صديقة جداً رغم موقعها الجغرافي المحاذي للوجه المظلم من القمر , و جزيرة الكنز من الجهة الأخرى . موضحاً و شارحاً بإسهاب سبب زيارة الوفد الصديق .. الموجود دائماً في غير وقت الضيق .

يقول المصدر المسؤول : لقد تم التوقيع على باقة من الإتفاقيات مع الدولة الصديقة  ( هوهوينا ) الشرقية . هذه الدولة لمن لا يعرفها , هي كأغلب الدول التي تربطنا بها علاقة وثيقة و صداقة متينة , دون صلة قربى أو رحمْ … من حيث الأهمية و الوزن و الثقل الدولي .. يمكن القول بأنها كما معظم الدول الصديقة الأخرى لنا . مثل : دولة هرهورستان .. أو جارتها دولة واويستان الشمالية .. أو طيلـستان الشرقية أو فـخـفـخـينا الوسطى , و من على شاكلتهن من دول الغابات الإستوائية المطيرة و الأشجار النفضّية … و السهول الإنبساطية … و المناطق الغير مكتشفة من العالم المتحضرّ بعد .

أما الإتفاقيات المـُبرمة فهي على الغالب شاملة , حيث أنه و كما العادة سيتم التوقيع بأحرف أولى على مشاريع  تشمل : كافة المجالات الثقافية , الزراعية ، المالية , الصناعية , القضائية  … و التعليمية … ثمّ يتابع المصدر الخفيّ قوله : و قد تم التأكيد على تمتين أواصر العلاقة مع هذه الدولة الصديقة , و الحبيبة , التي لم تردد يوماً في دعمنا أثناء الأزمات و المواجهات التي تحدث بين الحين و الآخر في المحافل الدولية و الأقليمية و الإجتماعات الدورية .. إذ تتميز بياناتها , بكونها شديدة اللهجة لدرجة أنها ( تــّخرع ) الآخرين من الرعب , فينكفؤا و يتقهقروا , ثمّ ّيولوا على أعقابهم مدبرين … و دائماً الله خير الشاهدين .

هذه الدولة لا أحد يعرف أين تقع , أو ما هي عاصمتها , اللهم إلاّ أهلها , و الراسخون في العلم , و قارئي الكف و الفناجين و الضاربي بالرمل , و عدد محدود جداً من البصّارات ذوات الكفاءة العالية , بالطبع يشاركهم المعرفة خبراء الكلمات المتقاطعة المواظبين على جرائدنا المحلية من إخواننا  الموظفين الميامين  الأكارم .. و الذباب الأزرق … و بعض عفاريت  الجان .. !! .

بدوره و في آخر يوم من الزيارة , أو اليوم الذي يسبقه , يخرج المسؤول ( الهوهويني – نسبة إلى هوهوينا )  على شاشات التلفزة المحلية و هو ( مسّطول ) تماماً من المحاشي و الكبب و بقية المأكولات السورية .. فتراه يهز برأسه صعوداً و نزولاً .. و هو يردد : أوووه … يس .. يس .. غووود .. نو نو … فيري غوود .. أوفكورس … ثانكيو إيفري بادي ….  ثمّ يلوّح بقضبتيه في الفضاء دون أن يعرف أحد لماذا …. قبل أن يقطع مخرج المقابلة البثّ , و خيراً يفعل لنعود لأستوديو الأخبار … حيث الوجوه المشرقة الباسمة من مذيعين و مذيعات و التي تدعوا إلى التفاؤل دوماً .

عليّم الله , و مالكم عليّ يمين يا شباب و صبايا .. أن هذا المسؤول  لا يعرف ( وين الله راميه ) … بل و أزيدكم من الشعر بيتاً .. ينطبق عليه مثل أهل البلد  [[ مضيعّ جحشة خالتو ]] تماماً …. و ليزداد الطين بلة , تنبثق من المجهول مذيعتنا خفيفة الدم , إلتي تتوجه إليه بنظرات ناعسة و إلى مترجمه بالسؤال في آنٍ معاً .. بلغة إنكليزية .. لا تختلف كثيراً عن أكل الكوسا – النـّية , و القضامة الحلبية , تسأله : عن شعوره عقب هذه الزيارة التاريخية للوطن . ليرد المترجم بدوره ناقلاً عن فخامته قوله … بعربية لا تختلف عن إنكليزية مذيعتنا الرشيقة قائلاً :

أن شعبنا الهوهويني , يكن لكم كل المودة و المحبة , بدليل قدومنا إليكم من خلف الأدغال , متجاوزين التماسيح القاتلة , و الفيلة الهائجة , و الكثير من البعوض و الضفادع السامة و ذباب التسي تسي .. لنقدم لكم خبرتنا في مجال التطور الصناعي الذي وصلنا إليه .. و خاصة في مجال تعبئة ( الفلافل ) و تصنيع إطارات الدراجات الهوائية , و التغليف البلاستيكي للمعكرونة , بلإضافة للعب الأطفال و خاصة مسدسات الخرز …. ثم يشير بيده إلى عينيه كمن يقول : كتلك التي تقلع عيون الأطفال من محاجرها , يتابع … عدا خبرتنا المعروفة في مجال صنع العلكة و البالونات الهوائية و أنواع طلاء الأحذية المعروفة ؟؟ .. ثمّ يلتفت المترجم فجأة  إلى صاحب الفخامة ليبربر معه بعدة كلامات , ما أن ينتهي منها حتى يمنح المسؤول المذكور إبتسامة عريضة للكاميرا بمقاس 43 – 44 و ما فوق … ليعود و يهز رأسه صعوداً و هبوطاً .. دون أن يبخل بمنح المذيعة بعض النظرات البلهاء , و إبتسامات لا يمكن ترجمتها لا فرحاً و لا ترحا … ثم يصعد في سيارة المراسم إلى الجولة التي حفظها أبناء الشعب عن ظهر قلب و صدر و بطن و أرداف … و التي تبدأ عادة من السوق المعروف .

**************

ما أن تمر عدة أيام بلياليها على إنتهاء طقوس الزيارة الميمونة و المباركة .. حتى يتحفنا  مسؤول – خفي آخر مصرحاً بخبر جديد مفاده : أن وفد قبائل الزولو .. قد أنهى جولته في العاصمة , حيث قام بزيارة المسجد و الكنيسة و الضريح , و قد أبدى الوفد الكبير إعجابه الشديد بالشعب الكريم و المضياف , و بما وصلت إليه البلاد من تقدم عمراني ؟؟؟؟ و تطور علمي و ثقافي ملفت . يتابع مؤكداً و نقلاً عن أحد أعضاء الوفد المهمين أنه : سيتم نقل الكثير من التجارب المحلية , التي إطلعوا عليها و خاصة فيما يتعلق بمكافحة  بيع اللحوم الفاسدة و الخضار ( المهرمنة ) … و ردع التجار الذين أعماهم الجشع و الطمع , سينقلونها كلها إلى بلادهم للإستفادة منها  , مؤكداً في الوقت نفسه على توقيع إتفاقيات – ملحقة لإرسال زولويين ( جمع زولو ) لتدريبهم على تجاوز البيروقراطية و الروتين اللذين أصبحا من التاريخ البائد عندنا .. خاتماً قوله بالتوجه و الدعاء إلى إلهته أن تحميه , و تعيده سالماً معافى إلى موطنه دون أن يتعرض : لنطحة جاموس بري جامح في موسم تزاوجه و تكاثره .. أو رفسة حمار وحشي …. أو ملاطفة فرس نهر .. أو مطاردة من قبل الضباع الجائعة …

**************

ثم …… بعد ان إطلّع الوفد السوقي المشترك على سير بعض المشاريع و الأعمال الزراعية و الصناعية و التعليمية التي تجري في البلد أبدى الوفد المذكور إعجابه الشديد بما رأى .. فقرر توقيع عدة إتفاقيات لتبادل الخبرات مع جانبنا ( في ترجمة أخرى للإستفادة من تجاربنا ) !!!!!!

لا أدري ماهي التجارب التي سيتفيد منها الجانب السوقي المشترك و التي سينقلونها إلى بلادهم ..

هل هي : الدراسة الماراثونية و سرعة تخطيط و تنفيذ ( مترو ) العاصمة .. و سقائف المطار التي هبطت , بعد أن وقف عليها عشرون من عصافير السنونو ( ذكر مصدر مستقل أن الرقم مبالغ فيه , فقد ذكر شاهد عيان بأنها كانت تسعة عصافير فقط و غراب واحد أقرع ) …

بالطبع سيأخذ الوفد بالحسبان : إبداعات الوقاية الزراعية و مكافحة الحشرات , التي تمثلت بالقضاء على الدودة التي ظهرت مؤخراً .. و التي ( لم ) تأكل القطن قبل تفتحه . هذا عدا تجربتنا الفذة المتمثلة بالكف و التوقف عن ما يسمى الإكتفاء الذاتي من القمح .. حيث سنبدأ إستراده قريباً جداً .. لأن أغلب مزارعيه – مرميين في مخيمات حول العاصمة دمشق .. يحاربون الفقر و العوز بمساعدة إخوانهم الذين هم ليسوا بأفضل منهم حالاً , لكن أبـّوا إلا أن يقاسموهم اللقمة , و علبة الدواء و الدفتر و الكتاب .

مصدر حيادي – لكن له علاقات مميزة مع مسؤول ذو ( فولتاج ) عالي قال : أن طريقة تسعير شرائح الكهرباء من بين الأشياء التي لاقت ( إندهاش , و فغر أفواه ) أعضاء الوفد الزائر … و كذلك : مركز تجمع حافلات العاصمة .. الذي يجعلك منتصب القامة تمشي .. مرفوع الهامة  تجري … زهواً  فخراً و عزة , من جمال هندسة هذا الصرح الخدمي العظيم  , الذي أصبح قِبلة للزوار من كل مكان للوقوف على سعته و براحته , ووووو نظافته ؟؟ .

أما موقعه الذي تم إختياره بعناية , مظهراً الوجه الحضاري و التطور العمراني الذي وصلنا إليه , فهو بحد ذاته أعجوبة هندسية .. لا تقل عن إهرامات الجيزة و حدائق بابل و دوار العباسيين .

يقول ( مدسوس ) أنه ربما جاء الوفد الأوربي .. ليتعلم منّا تقنية رفع سرعة الإنترنت التي لا يوجد لها مثيل إلاّ عندنا … خاصة بعد المظاهرات العنيفة التي إجتاحت عدة عواصم سوقية – مشتركة مطالبةً حكوماتها , بمعاملتهم اسوة بنا في مجال الإتصالات و المعلوماتية !!!!! . و الإسراع بتطبيقها عندهم ….. لأنهم قد ضاقوا ذرعاً  ببطء الإتصالات عندهم .

مدسوس آخر يؤكد .. أن سبب مجيئ الوفد الزائر هو الإطلاع و الإستفادة من تجربتنا الرائدة في مجال التعليم , و قلة عدد المرات التي تم فيها تغيير المناهج عندنا , عدا الإبداع الهندسي في مجال تصميم المدارس متمثلاً بإرتفاع أسوارها .. كل عام .. بمقدار متراً واحداً على الأقل .

**************

مرة أخرى ….. تمر فترة من الزمن .. فتقرأ , أو تسمع : تم التوقيع بالأحرف الأولى مع دولة .. يا حـبـيـبـيـ ــستان .. على بناء معمل سيارات و آخر للجرارات و ثالث للصناعة الإلكترونية المتقدمة ؟؟؟ و رابعاً للزيوت النباتية و الحيوانية … و الـشنكليش

حسناً , كنا نتمنى أن نعرف .. أو نسمع على الأقل , عن الطرازات الشهيرة التي تصّنعها هذه الدولة ….. فهي : لا ألمانيا و لا بريطانيا و لا فرنسا و لا إيطاليا و لا أمريكا , و لا اليابان و لا كوريا و لا لالالالا حتى تايلاند … فما هي السيارات التي تريدون تصنيعها مع هذه الدولة المضروبة على عينها … و ما هي التقنية الفذة و المميزة لهذه الدولة التي ليس  ذكر حتى بآخر سلسلة الدول الصناعية المعروفة و نصف المعروفة ؟؟؟

سؤالٌ يؤرقنيّ دوماً : ما سبب فرط الحساسية الذي يعاني منه مسؤولينا في القطاع العام , الذي يمنعهم من التعاون و الإستفادة من دول صناعية شهيرة و مشهودٌ لها بالعراقة و قبل ذلك كله … تحترم نفسها جيداً … هل منكم من يعرف ؟؟؟  .

أفيدونا ……  يرحمك الله

Dr. Walid Sham

Advertisements

4 تعليقات على “مسؤول : و علاقات … خارجية ؟!

    • بالتأكيد شير … أن تتقاطع المدونات .. بأجزاء من تدوينات .. بل و بتدوينات كاملة … فالوطن واحد و الهمّ واحد …
      … تحيات كوميات

    • تشخيص مُتفق عليه …
      المدونة و ما فيها تحت تصرفكم … أطيب تحية , و كل الود , و التوفيق لأسرة (( أمارتا )) العزيزة ..
      وداً

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s