صَرعُ أخت … غبَاء أخ


pic114

قبل أن تتعانق عقارب الساعة معلنةً تمام الحادية عشر صباحاً … في ذلك اليوم الحار … دخلوا دفعة واحدة دون إستئذان و هم يحملون فتاة لم تتجاوز الخامسة عشر من العمر بعد ْ …

كانت برفقة أمها و أبيها و شقيقتها الكبرى و شقيقها الأكبر … كانت تتعرض لنوبة إختلاج شديدة و ( أعراض أخرى ) تعني غالباً للطبيب .. أنها نوبة إختلاج صرعيّ … ربما هي النوبة الأولى لها بدليل علامات الرعب و الخوف على وجوه أفراد أسرتها … كان خوفي الأول أن تقوم بقطع لسانها أو جرحه جرحاً بليغاً … فسارعت بما وصلت إليه يديّ لصنع شيء ما يحمي لسانها من أسنانها ….

هدأت الفتاة بعد مضيّ حوالي خمس دقائق بمساعدة حقنة مسكنة و الكثير من القوى العضلية لتثبيتها …. ثمّ نامت على سرير الفحص كطفل صغير و قد وقفت بجوارها شقيقتها المرعوبة ..

شرحت للوالد و الوالدة بأنها نوبة صرع , و تحتاج لزيارة طبيب أعصاب قبل مضيّ أربعة و عشرون ساعة على النوبة ليقوم برسم تخطيط للدماغ .. فهو يساعد كثيراً في التشخيص و تحديد العلاج المناسب و كذلك الجرعة …

تململ الأخ – المُـثقف وكأنه لم يُعجب بما قلته .. هزّ رأسه متظاهراً بأنه غير قانع بما سمع , أو رغب بإفهام والديه بأنه أصبح مُثقفاً بما يكفي ليعترض و يُناقش ؟؟!!

أعدت الشرح للوالدين : إنها أنثى  و ليس من السهل أن تسقط في المدرسة أو الشارع مثلاً , أو حتى في البيت نتيجة نوبة إختلاج و هو أمر في غاية الخطورة و خاصة في المطبخ ….. عدا أنه سيرافق نوبة الإختلاج .. أعراض أخرى .. كخروج الزبد من الفم و غالباً (( تبّول لا إرادي )) و لا أعتقد بأنه يسركم و يسر إبنتكم أن تقع تحت قسوة هذه الأعراض أمام الملأ … و العلاج بسيط .. سيكون نوع واحد من الدواء أو اثنين على الأكثر …

إنتفض الشقيق – مُـدعّي الفهم و قال : هل تريد أن تفضحنا ؟؟؟ و تقول بأن إبنتنا (( مجنونة )) ..

يا أخي : شقيقتك ليست مجنونة لا سمح الله , و بكل الأحوال هذا مرض من الله كما أغلب الأمراض , و لا إعتراض على حكمه .. المطلوب الأخذ بالأسباب و العمل على العلاج .. كما أي مرض آخر … و العلاج ليس بالصعوبة أو الندرة ….

…. بلا فائدة … الأب صامت .. الأم صامتة ..  الأخ و كما فهمت حاز على البكالوريا هذا العام بمساعدة السّماعات المّخفية و هي المحاولة التاسعة له … فكان بالنسبة لوالديه كما النبيّ المنزل من السماء السابعة .. كلامه لا رّاد له ..

يقول الشقيق : بأن هناك علاج سمعه من زمليه المـُستخدم بذات المديرية : يتلخـّـص بأن تبيت الفتاة المريضة ثلاثة أيام بلياليها عند أحد الشيوخ في القرية  ( الفلانية ) , و ستشفى من هذا الداء ببركة الشيوخ ….. يتابع … مـُجربّة ؟؟!! 

عنّ نفسيّ : لم أسمع بهذه الطريقة من قبل … فهذا جديدٌ عليّ تماماً … رغم معرفتي ( نقلاً و سمعاً ) بطرق العلاج الكثيرة و الغريبة المتبعة في الأرياف .. لكنها المرة الأولى التي أسمع فيها بعلاج  الصّرع بهذه الطريقة … قلت لنفسي مسكينة هذه الفتاة … الصّرع هو أسهل إبتلاءها … يليه الشيخ الذي ستـبـيت عنده ثلاثة أيام بلياليها ؟؟؟؟ و هذا ( التــيّس البليد ) المـُسمى أخ !!! …

في الريف .. ليس من النادر أن ترى نفسك مغلوباً على أمرك , فمن التجربة الشخصية .. اسوء الأمور تحدث مع ( أشباه المثقفين ) و ليس مع الأمّيين … فالإنسان الأميّ غالباً يسّلم بما يقوله الطبيب و يعمل على تنفيذ تعليماته بدقة … أمّا – أشباه المثقفين … فيجادلك بكل ما أوتي من غباء , و خاصة إذا كان برفقة أحد ما , إذ تزداد ( حماقته  ) أضعافاً مضاعفة … ليثبت لنفسه و من معه بأنه ( يفهم ) … و الفهم منه براء … فكان أن رأيت نفسي مغلوباً و بقوة أمام ( حماقة  ) هذا الأخ و ( صمت ) الوالدين الغريب …. رحلوا و الفتاة قبل أن تستعيد وعيها بشكل كامل …

جاءت أمها بعد ثلاثة أيام عندما برفقة ( بكرها العبقري ) لتقول ليّ بيأس : أن النوم في ضيافة (( الشيوخ )) لم يجدي نفعاً و تطلب النصح …

قلت لهم  بأنهم أضاعوا فرصة كبيرة , بعدم أخذه الفتاة لطبيب أعصاب قبل مرور أربعة و عشرون ساعة على النوبة …. لكن هذا لا يمنع أخذها فوراً … أو إن شئتم سأقوم بإحالتها إلى المشفى الحكومي .

يقول الأخ مخاطباً والدته …. سأنزل غداً إلى المدينة و أحضر ( حِجاب ) من { الشيخ حسن } و دعكِ من الأطباء ؟؟؟ ثمّ غادرَ لتلحقه أمه الحائرة و المغلوب على أمرها …. في طريقهم إلى الشيخ حسن ؟؟!!! …

لا أدري بعدها ماذا حلّ بالفتاة , و لا أدري مدى فعالية حِرز الشيخ المذكور … بكل تأكيد لم يصلوا طبيباً إلى الآن …. ربما وصلوا إلى تيس البوكمال و حليبه الشافي من كل داء … أو شيخ الميادين الدجّال … أو حتى الأخطبوط ( بول ) الله أعلم …..

المؤسف العلاج غالباً لن يزيد ثمنه عن الـ مئتين ليرة سورية في أكثر تقدير ؟؟؟؟ و هو نصف أجرة تكسي ذهاب و إياب إلى حيث يتواجد الشيخ حسن … عليه السلام !!

 

default_thumb

Advertisements

24 تعليقات على “صَرعُ أخت … غبَاء أخ

  1. قراءة مثل هذه القصص لا تحزنني فحسب وانما تصيبني بالغضب،
    لا أتكلم عن جهل كبار السن و انما عن تخلف عقلية ذكورهم
    كفاكم غباءاً

    تحياتي

  2. قرأت ان مثل هذه الحالة حدثت مع د.عبدالسلام العجيلي في احدى كتبه لكن تلك منذ امد بعيد للآسف ان هذه الظاهرة استمرت حتى يومنا هذا بسبب الجهل ليس لنا الا ان نذهب إلى الشيخ ليكتب لنا حجابًا لنتخلص من جهلنا 🙂 😦

  3. حسبنا الله وعم الوكيل..
    مازل شريحة كبير من شعبنا تؤمن بهذي الخرافات والشعوذ
    والمشكلة ليست عند هذا الحد انما
    كل فترة تخرج لنا فضيحة مشعوذ فلاني مع هولاء وبخاصة مع النساء
    واغلبهم يسمعون ويشاهدون هذي الفضايح عن المشعوذين ومع ذلك
    مازلوا يؤمون بهم……

    لا اله الا الله………

    مودتتي الك…… والحمد الله على صبرك ورحابت صدرك اخي وليد

  4. هلأ هون في مشكلتين كبار :
    1 . الإيمان بهي الخزعبلات و الشيوخ و ما اليه
    2. معاندة الطبيب ،

    و كل وحدة منهم أذاها أكبر من التانية ..

    الله يكون معك 😀

  5. لاحول ولاقوة إلا بالله 😦

    ربنا يعين الفتاة . . لو اصاب هو بالصرع

    سيذهب الى افضل المستشفيات وامهر الأطباء .. فالنفس غالية .. لكن أنفس الأخرين !!

    مجرد ارواح نجرب فيها ماسمعناه.

    • حسين غرير :
      أخي الكريم : لا يمكن إجبار أحد على العلاج أو أهل على علاج ابن لهم , و أعتقد ليس عندنا فقط ( إستثناء : بعض الأمراض كالأيدز , … ) …
      تقتصر علاقة الطبيب – الجهة الأمنية ( تبليغاً ) بحالة وجود حال جنائية ( طلق ناري , سكين , حادث سير , … )….
      أشكر لك الإشارة لورود المدونة على موقع كلنا شركاء
      وداً

      • شكراً عزيزي وليد على الرد،
        بالتأكيد لايمكن إجبار أحد على العلاج في الحالة العامة. ولكن سؤالي لم يكن عن إجبار الفتاة، بل ألا يمكن تقديم شكوى ضد أهل الفتاة الذين يمنعون عنها العلاج؟
        مع خالص التحية

  6. حسين غرير :
    سرنيّ و شرفنيّ مروركم الآخر أخي الكريم :
    1 – قانوناً : لا أعرف
    2 – عُرفاً و واقعاً بالتأكيد ( لا ) , فلم أسمع بطبيب قام بمقضاة أهل لرفضهم علاج أبنهم
    3 – لا أستطيع أن أثبت بأن الفتاة مصابة بالداء الكبير ( الصرع ) , فهذا داء لا يمكن كشفه بتحاليل و صور , و بالتالي إذا نفى الأهل إصابتها و بالطبع ستؤيدهم الإبنة سيكون أخيك وليد – مُتهم بالقدح و الذم و توابعها … ( مجّربة سابقاً )
    4 – رفض الأهل للعلاج – ذو منحى إجتماعي بحت فهم يخشون ( العار ) بأن ابنتهم مجنونة و بذلك لن تتزوج و لا شقيقاتها و لا حتى نصف قريباتها .. فالمشكلة أكبر من علبة دواء … فا.. بالشكوى أكون قد ( فضحتها ) بدل سترها حسب ( عُرفهم )
    5 – لهذه الفتاة ( شقيقان ) يعملان في مديرية الصحة , أحدهم ( ممرض ) حضرا الواقعة معي!!! و لم يحركا ساكناً
    6 – الفتاة الآن تأخذ العلاج المناسب بعد مؤامرة ( حميدة ) اعترف فقط لك بها , مع والدتها و شقيقها القاطن في المدينة
    أعتذر للإطالة .. و سأخصص تدوينة عن هذا الأمر في أقرب فرصة فقط من أجل ( عيون أبو علي )
    وداً

  7. شكرا لك دكتور وليد شام على هذه الطرح من الواقع المزري في بعض المجتمعات و البقاحة التي يتمعتع فيها بعض الشباب عند أدعائه بالفهم والفهمنة …. سمعنا كثير عن هذه الامور أن الشيخ فلان يشفي … ألخ لقد أتو بهذه الخزعبلات من الاديان أو ان صح القول من المذاهب الاسلامية المتطرفة البعيدة كل البعد عن الفطرة والحكمة مثل المذهب **** و **** وغيره من هذا المذاهب الخزعبلية بأستثناء أهل السنة والجماعة . أذا كان أعتقادهم أن هذا الشيخ هو الشافي فهذا يدل على جهل وكفر هذه المجتمعات التي تكثر في المحافظات السورية للأسف قد سمعت منذ فترة أنه هناك أبو طاقة هذه التي تكشف السارق ومن يكذب والكثير والله انها كانت أشبه بمخبز أبو دياب الواقع في محافظة درعا الا ان هذه الطاقة الواقعة في محافظة حماه على ما أعتقد أصبحت تتداخل في الحكم السوري بين المدعي والمتهم قد تشاهدون مقولات ومقاطع فيديو في اليوتيوب فلا داعي للأستغراب أخي الدكتور وليد والله يجيرنا من شي أعظم استنالك شوي الله وكيلك ليروحو على كربلاء وفهمك كفاية … ويثبتنا على ديننا ويبعدنا عن هذه المذاهب الأشبه بالعاهرة وقد أكثرت القول في هذا وتطرفت الى موضوع أخر في حديثنا لكن أنا مسؤول عن هذا لكم مني جزيل الشكر وعدم حذف ايه شيء من النص
    وتحية للشيخ أبوطاقة وكل طاقات المخابز كمان

    • معاذ :
      مرحباً بك أخي الكريم :
      الحديث عن الأديان و المذاهب و الطوائف ليس من صلب موضوع التدوينة و لا من أطرافها و لا حتى من منهجيّ الشخصي كمـُدون . فكل شاة من عرقوبها معلقة
      التخلف لا يملك هوية أو إنتماء ديني أو طائفي بدليل إنتشاره في معظم أنحاء سورية و ليس ضمن فئة إجتماعية أو طائفية بعينها .. فنراه في ريف دمشق و الجزيرة و ريف حلب و أدلب و وسط سوريا و جنوبها و ساحلها …
      هو مرتبط بالجهل و الفقر … و منها تتجلى مسؤولية الدولة التي يجب أن تنتهج منهجاً أكثر صرامة لرفع المستوى المعيشي للمواطن و الحزم فيما يتعلق بفرض العلم و الضرب بيد من حديد لكل من تسول له نفسه خداع المواطنين من دجالين و مشعوذين و سواهم من ضَعاف النفوس .
      وداً

  8. نسأل الله العفو والعافية
    الأخت ممكن شفاؤها باذن الله ولكن الأخ الشبه مثقف لازمو فرمتة
    مدونة واقعية وحلوة مثل ردودك

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s