أصحــــــاب الـــــرسّ


أعوذ بالله من الشيطان الرجيم

بسم الله الرحمن الرحيم

وَعَادًا وَثَمُودَ وَأَصْحَابَ الرَّسِّ وَقُرُونًا بَيْنَ ذَلِكَ كَثِيراً [ الفرقان : 38 ]

قال ابن عباس : سألت كعباً عن أصحاب الرس قال : صاحب ” يس ” الذي قال : ” يا قوم اتبعوا المرسلين ” [ يس : 20 ] قتله قومه ورسوه في بئر لهم يقال لها الرس طرحوه فيها ، وكذا قال مقاتل . السدي : هم أصحاب قصة ( يس ) أهل أنطاكية ، والرس بئر بأنطاكية قتلوا فيها حبيباً النجار مؤمن آل ” يس ” فنسبوا إليها . وقال علي رضي الله عنه : هم قوم كانوا يعبدون شجرة صنوبر فدعا عليهم نبيهم ، وكان من ولد يهوذا ، فيبست الشجرة فقتلوه ورسوه في البئر ، فأظلتهم سحابة سوداء فأحرقتهم .

وقال ابن عباس : هم قوم بأذربيجان قتلوا أنبياء فجفت أشجارهم وزروعهم فماتوا جوعاً وعطشاً . وقال وهب بن منبه : كانوا أهل بئر يقعدون عليها وأصحاب مواشي ، وكانوا يعبدون الأصنام ، فأرسل الله إليهم شعيباً فكذبوه وآذوه ، وتمادوا على كفرهم وطغيانهم ، فبينما هم حول البئر في منازلهم انهارت بهم وبديارهم ، فخسف الله بهم فهلكوا جميعاً . وقال قتادة : أصحاب الرس وأصحاب الأيكة أمتان أرسل الله إليهما شعيباً فكذبوه فعذبهما الله بعذابين .

قال قتادة : والرس قرية بفلج اليمامة . وقال عكرمة : هم قوم رسوا نبيهم في بئر حيا . دليله ما روى محمد بن كعب القرظي عن حدثه أن النبي صلى الله عليه وسلم قال : ” أول الناس يدخل الجنة يوم القيامة عبد أسود وذلك أن الله تعالى بعث نبياً إلى قومه فلم يؤمن به إلا ذلك الأسود فحفر أهل القرية بئراً وألقوا فيها نبيهم حياً وأطبقوا عليه حجراً ضخماً وكان العبد الأسود يحتطب على ظهره ويبيعه ويأتيه بطعامه وشرابه فيعينه الله على رفع تلك الصخرة حتى يدليه إليه فبينما هو يحتطب إذ نام فضرب الله على أذنه سبع سنين نائماً ثم وهب من نومه فتمطى واتكأ على شقه الآخر فضرب الله على أذنه سبع سنين ثم وهب فاحتمل حزمة الحطب فباعها وأتى بطعامه وشرابه إلى البئر فلم يجده وكان قومه قد أراهم الله تعالى آية فاستخرجوه وآمنوا به وصدقوه ومات ذلك النبي , قال النبي صلى الله عليه وسلم : إن ذلك العبد الأسود لأول من يدخل الجنة ” وذكر هذا الخبر المهدي و الثعلبي ، واللفظ للثعلبي ، وقال : هؤلاء آمنوا بنبييهم فلا يجوز أن يكونوا أصحاب الرس ، لأن الله تعالى أخبر عن أصحاب الرس أنه دمرهم ، إلا أن يدمروا بأحداث أحدثوها بعد نبيهم . وقال الكلبي : أصحاب الرس قوم أرسل الله إليهم نبياً فأكلوه السحق ، ذكره، وهم أول من عمل نساؤهم الماوردي . وقيل : هم أصحاب الأخدود الذين حفروا الأخاديد وحرقوا فيها المؤمنين ، وسيأتي . وقيل : هم بقايا من ثمود ، وأن الرس البئر المذكورة في ” الحج ” في قوله : ” وبئر معطلة ” [ الحج : 45 ] على ما تقدم .

وفي الصحاح : والرس اسم بئر كانت لبقية من ثمود . وقال جعفر بن محمد عن أبيه : أصحاب الرس قوم كانوا يستحسنون لنسائهم السحق ، وكان نساؤهم كلهم سحاقات . وروي من حديث أنس أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال : ” إن من أشراط الساعة أن يكتفي الرجال والنساء بالنساء وذلك السحق ” وقيل : الرس ماء ونخل لبني أسد : الثلج المتراكم في الجبال ، ذكره القشري . وما ذكرناه أولاً هو المعروف ، وهو كل حفر احتفر كالقبر والمعدن والبئر . قال أبو عبيدة : الرس كل ركية لم تطو ، وجمعها رساس . قال الشاعر :

وهم سائرون إلى أرضهم فيا ليتهم يحفرون الرساسا

والرس اسم واد في قول زهير :

بكرن بكورا واستحرن بسحرة فمن لوادي الرس كاليد للفم

وأما أصحاب الرس, فقال ابن جريج عن ابن عباس : هم أهل قرية من قرى ثمود . وقال ابن جريج : قال عكرمة : أصحاب الرس بفلج, وهم أصحاب يس . وقال قتادة : فلج من قرى اليمامة. وقال ابن أبي حاتم حدثنا أحمد بن عمرو بن أبي عاصم حدثنا الضحاك بن مخلد أبو عاصم حدثنا شبيب بن بشر حدثنا عكرمة عن ابن عباس في قوله ” وأصحاب الرس” قال : بئر بأذربيجان . وقال الثوري عن أبي بكير , عن عكرمة : الرس بئر رسوا فيها نبيهم , أي دفنوه بها .

قال أبو جعفر : و الصواب من القول في ذلك ، قول من قال : هم قوم كانوا على بئر ، و ذلك أن الرس في كلام العرب كل محفور مثل البئر و القبر و نحو ذلك ، و منه قول الشاعر : ‌

‌‌‌‌‌‌‌‌‌‌‌‌‌‌‌‌‌‌‌‌‌‌‌‌‌‌‌‌‌‌‌‌‌‌‌‌‌‌‌‌‌‌‌‌‌‌‌‌‌‌‌‌‌‌+ سبقت لاإلا فرط باهل تنابلة يحفرون الرساسا +

يريد أنهم يحفرون المعادن ، ولا أعلم قوما كانت لهم قصة بسبب حفرة ذكرهم الله في كتابه إلا أصحاب الأخدود ، فإن يكونوا هم المعنيين بقوله : ” و أصحاب الرس ” فإنا سنذكر خبرهم إن شاء الله إذا انتهينا إلى سورة البروج ، و إن يكونوا غيرهم فلا نعرف لهم خبرا ، إلا ما جاء من جملة الخبر عنهم أنهم قوم رسوا نبيهم في حفرة

المصادر : تفسير ابن كثير , القرطبي , الطبري

Advertisements

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s