حَظرٌ غبيّ … شَعبٌ أبيّ


و كمعظم شعوب و أبناء الدول ( المارقة ) .. و الجالسين خلف شاشة الكومبيوتر كلما سنحت لهم فرصة , رغم سرعة التصفحّ  السلحفاتية التي يتمتعون بها دون معظم سكان البسيطة و بقية كواكب مجرة درب التبانة …… لفت إنتباهي و منذ فترة  بمواقع متعددة إشارة إلى إصدار جديد لمتصفح غوغل و المسمى Google Chrome … قلت : لنجربه …. فالكثرة ما نعاني من منع و حظر و حجب  و ( حسرة ) إقتناء  برنامج أصلي … ما أن نشاهد كلمة ( Free ) … حتى نهرع إليها جرياً بلا وعي .. حتى و إن كان البرنامج الرابض خلفها لا يعنينا لا من قريب و لا من بعيد … رغبة الملهوف .. ربما

.. و بعد الضغط على الوصلة المناسبة التي من المفترض أن تصلك بمركز التنزيل .. تفاجئك  و تصدمك بقوة عبارة منمقة غلافها ألذ من أفخر أنواع الشوكولا السويسرية  و حشوتها إهانة مُرة مع ( رشة ) من ذل ……

التقاط

تبدأ العبارة : بشكرك للإهتمام بالمنتج و تقديرهم لشخصك الكريم  … لكن  مع الإعتذار لعدم السماح لك بتنزيله و تنصيبه على جهازك البائس غالباً …. علماً أنه  متصفح لا أكثر و لا أقل ,  و لم يتبؤأ مركزاً مرموقاً بعد , مع الإعتراف المسبق بلإسم الذي يحمله كونه الأشهر في عالم المواقع و بعض البرمجيات الخدمية   …

مع غوغل لا يتوقف الأمر هنا .. فبالتأكيد ليس ممكناً في سورية …. مجرد إنشاء  حساب بريد إلكتروني   …. كما أنه لا يوجد صفحة خاصة بسوريا كما و معظم الدول .. كـ www.google.sy مثلاً  أو شيء ما على وزنها و شاكلتها … بالطبع هناك خدمات كثيرة …. حقيقة أسمع بها … و أجهل إستخدامها  أو التعامل معها .. فقط هي  ملاحظات لفتت نظري  من خلال المقالات و التعقيبات  التي تعبرّ عن سعادة  و إمتنان من يستخدمها … و إستفادته منها … و اللهم لا حسد .

شاء الله أن لا نكون في مصافِ الدول المتقدمة تكنولوجياً و بالتالي ( ليس من حقي الإمتعاظ ) من عدم السماح لي بإستخدام ما إخترعه الآخرون , و يستخدمه بقية العباد ( غير المارقين ) .. إنما ذل المنع على شعبي و قلة من شعوب أخرى … يجعلني أشعر  بمرارة هذا المنع المُـهين  … كوننا كشعب لم نرتكب جريمة بحق أحد , و لسنا معرفون بصفة ( سيئة ) دون شعوب الدنيا  , و لسنا أصحاب محارق , و لا محاكم تفتيش و لا حصار و لا قصف على رؤوس العباد و ليس لنا علاقة حكومة و شعباً و مدونين بتفجير مركز التجارة العالمي .. و غيره من مطارات و سفارات .  و لايكتب أطفالنا إهداءاتهم على رؤوس الصواريخ الشريرة إلى أطفال شعوب أخرى … فحتماً هي تعبير عن عدم الود إتجاه هذا الشعب الأبيّ و الذي لا ناقة له و لا جمل في جملة أحداث سياسة و وقائع  فُرضت على هذه الدول أو تلك  …. و كمعظم الشعوب مارقة كانت أم غير ذلك .

المضحك بمرارة  أنه نوع من حظر …  لا يجعل  من وزير ما , يُصاب بقلق , أو  بأرق أو إنهيار عصبي … أو حتى تأنيب ضمير لعدم تمكن مواطنه من إستخدام خدمة ما أو برنامج … فهو أصلاً لا يأبه بما هو أكثر ضرورة و أهمية … فما بالك بتقنية معلوماتية كلما قلّ مستخدميها … زادته راحة بال و زادت نومه عمقا … فالمعرفة  من جهة , و راحة المسؤول  و عمق نومه من جهة أخرى … ضدان لا يلتقيان … لذا لم أفهم  مدى تأثير هذا الحظر الغير ذكي  على المدى البعيد أو القريب على الحكومة الممارس عليها الحظر شكلاً …. و على شعبها فعلاً و قولاً و عملا ….

في ذات اليوم و في محاولة ( فاشلة ) منيّ لتنزيل  أغنية Unchain My Heart للمغني Joe Cocker عن طريق الشبكة …. بعد أن فقدت الكاسيت الذي رافقني منذ أيام الدراسة الجامعية …. قال لي المُـشغل ( طويل العمر ) realPlayer ..  بعد تنزيل الأغنية بأنه يحتاج لتحديث  حتى يتمكن من تشغيل أغنية العجوز جوي كوكر ….. و فعلاً … جريت بلوحة المفاتيح حيث أشاروا …. لأنتهي بذات العبارة المنمقة و المهذبة و الرافضة لتنزيل ما طُـلب منيّ تحديثه  على بساطته … بسبب حظر مفروض على هذه ( المنطقة )   و حتماً يقصدون تلك المصنفة تحت بند ( داعمة للإرهاب / أو محور شر  ) … إذ أنه و على مايبدو إكتشف عباقرة الحظر عندهم إن الإستماع لمشغل صوت ربما يساعد بطريقة ما شعب  دولة مارقة على زيادة ( مرق ) هذه الحكومات    ….  فحظروه  ؟

التقاط2

حسناً ماذا يريدون مني أفعل ؟؟؟ أن أخرج بمظاهرة مع إخوتي و أخواتي أصحاب المدونات و المواقع  ضد الحكومة … إما  تحديث realPlayer …. أو إسقاط الحكومة ….. أم الدعوة لأضراب عام مفتوح .. حتى تـتصالح الحكومة مع أصحاب القرار عندهم و يفرجوا عن برامجهم و متصفحاتهم ؟؟؟

بقي أن أطلب من أخينا و حبيبنا الغالي أنس قطيش سفير المدونين السوريين في بلاد العام السام أن يتقدم بمعروض بإسم الشعب ( الممروق ) عنوة … ليلتمس لنا طلباً إلى تلك الشركات نيابة عن زملائه  المدونين ( المارقين في الوطن )   عسى أن نستمع للعم العجوز جوي كوكر ؟؟؟ ترى هل سقطت  حكومة ما  في مكان ما من أجل فوتوشوب مثلاً ….. أو ربما برنامج صيانة … أو حتى مضاد فيروسات ….  هل يعون حقيقتاً من يحاصرون بمنعهم هذا ؟؟؟؟؟

هذا ما صادفني بيوم واحد … حتماً هناك الكثير من البرمجيات  المحظورة علينا ( كسوريين ) و يعرفها أهل الإختصاص و المتابعة و أجهلها بالطبع لإنتفاء حاجتي إليها …. الملفت و الغريب بأن هناك إنتقائية غريبة لتطبيق الحظر … فليست كل البرمجيات الأمريكية محظورة .. كـ مايكروسوفت مثلا …. أو مشغلات الصوت المعروفة و الكثير من البرامج الإحترافية التي تتعلق بالرسم و التصميم و الإدارة و المحاسبة و التحكم و سواها الكثير …

لم أجد الحقيقة الفيصل بين مسموحهم و ممنوعه …  حتى بت شبه متأكد بأنه حتى  عندهم ( الطاسة ضايعة ) …. و عمهم محجوب .. خريج  ذات المدرسة التي ينتمي إليها عمنا محجوب …. ( مع الإحترام لعمنا بالطبع دون عمهم ) … لأنه و حسب ما شرح لي صديق عزيز بأحد التعليقات ” أن الحجب عندنا ( لزيادة ) مهارتنا في تجاوز الحجب و تنمية مقدراتنا العلمية … على مبدأ الحاجة أم الإختراع …. فوظيفة عمنا توفير بيئة ( الحاجة ) حتى ينبثق من أدمغتنا الكسولة نور الإختراع ” … سياسة يا أخي !!!!!

كّرت سّبحة أفكاري …. فبدأت  أعدّ ما يمنعه عنا الشيخ العم سام ….. طائرات البوينغ التجارية من المحرمات … و كذاك الأيرباص .. لوجود جزء منها يتبع شركات أمريكية … فهي محظورة بيعاً و صيانة …. ماشاء الله  ذكاء فوق العادة … كأنهم يضغطون على الحكومة بمنع سفر شعبها … أكيد التكنولوجيا العسكرية …. خارج الطرح تماماً و كل ما يمكن للمُـفسر ( الأمريكي ) تفسيره بإستخدام مزدوج ( مدني – عسكري ) .. و لهم في هذه سابقة عندما  حظروا أقلام الرصاص على أطفال المدارس في دولة العراق الشقيق لذات السبب … أي ( إستخدام مزدوج ) ؟؟؟

على ما أعتقد كل شيء أمريكي علينا حرام بإستثناء الأدوية و التي نحتاج بالفعل لأصناف منها …. و الكوكا كولا و الببسي و بيتزا هات و ماكدونالد …. و كل ما يسبب زيادة الكوليسترول و ثلاثي الشحوم و يسهم برفع سكر الدم  …. و تراكم الدهون حول أرداف صبايا الوطن الحِسان … الحقيقة نجحوا إلى حد ما في هذا …

ما المسموح أمريكياً أيضاً ….. المسموح هو أحدث الأسلحة و أكثرها فتكاً و تدميراً … هي لنا بلا حساب و لا  تحديد كمية  من جهتنا ..  مقابل شرط صغير جداً و لا يكلفنا الكثير … و هو أن نتـلقاها فوق رؤوسنا … كبيرنا و صغيرنا  و المُـقـمـّط في سريرنا … و حصراً من قبل دولة معادية …. لا أن نستخدمها في تحرير أرضنا … أو الدفاع عنها ….  أرايتم الكرم الأمريكي غير المحدود … تحظر عنا برمجيات تافهة … و تهبنا أسلحة و ذخائر منها الذكي على قولهم و الغبي على قول غيرهم من عقلاء الإنسانية إينما كانوا … نعم هي الأكثر تطوراً في العالم و أكثرها تكلفة … لكنها فوق رؤوسنا  بلا حساب … بالمجان تماماً و لا تحتاج تنزيل و تنصيب !!! سقوط حر و السلام … تجد نفسك بجوار ربك ….

رغم عدم موافقتي من حيث المبدأ على منطق القرصنة  .. إلاّ أنني أجد  نفسي مضطراً لتقّبله لإنعدام البديل من المصدر … و إن وجد الأصيل قد لا أتحمّل و كثير مثلي ثمنه … فكانت رحمة الله بنا كبيرة إذ جعل من ( بحصة ) دمشق  و ( جميلية ) حلب قِبلة لحجاج التقنية الحديثة و المقابل المادي المعقول ….

أتريدون حصار الشعب السوري برمجياً …. لكم ذلك …….. فبعد حظركم و حصاركم  أصبح القرص بـ خمسين ليرة … و إثنين بمئة  و الثالث مجاناً …. و العشرة بـ أربعمائة ليرة فقط !!!! ناهيك عن الإخوة العرب في مختلف المواقع و الذين لم يقصروا حقيقتاً   فتراهم يرفعون البرامج على مواقع محايدة ليأخذها من يشاء و بنفس السعر … أي مجاناً … و أكثرها سعراً أن يطلب أحدهم دعاء له بنجاح  أو لوالد و والدة بطول العمر … و له و لكم ذلك الدعاء مني …. و لقد أخبرني صديق عزيز من دولة عربية غنية جداً و غير ( مارقة )  بأنه يحسدنا على هذا الحظر !!!!! فعندنا أقراص الدي في دي … ( زي الرز ) على رأئي إخوتنا أبناء الكنانة  …. و ببلاش

و عاش كل حصار مسبب لرخص أسعار

Advertisements

9 تعليقات على “حَظرٌ غبيّ … شَعبٌ أبيّ

  1. مشهد الكاسبرسكي 2010 معروض ببسطة بدمشق في صيف 2009 ربما ينفع كدليل على كلامك.. للأسف ما صوّرت هالمشهد يوميتها..

    تحياتي أبو خالد

  2. شكراً لك وليد على اللقب الذي لا أستحقه.

    قصة الحجب تطول ومعقدة كثيراً وهذا ما فهمته منها: يمكنك استخدام مواقع الإنترنت الأمريكية ولكن لا يمكنك تنزيل البرامج التي تنتجها الشركات الأمريكية كون هذا يعتبر صادرة تكنولوجية وهي محظورة تحت عقوبات متعددة. وبالطبع “الطاسة ضايعة” كون العقوبات غير واضحة تماماً ولا يتم السعي وراء تطبيقها في جميع الأوقات، فأحياناً تجد شركات تلتزم بها بشكلها “الصحيح” وشركات لا تلتزم بها وشركات تلتزم بأكثر من المطلوب (خوفاً على نفسها من المحاسبة) وتمنع السوريين من استخدام مواقعها من الأساس. حتى لو أنا كتبت معروضاً وضغطت على العم سام والعم حسين أوباما فالموضوع كبير على مستوى سياسة خارجية لدولتين وشكله لن يحل قريباً.

    أما بالنسبة للبرامج المجانية (مثل Chrome وReal Player) التي تريد استخدامها فيكمكنك تنزيلها من غير موقعها الأساسي، فموقع http://www.filehippo.com/ مثلاً بديل ممتاز، وإن لم يقبل البرنامج التحديث عبر الإنترنت بشكل مباشر يمكنك أيضاً استخدام الموقع السابق لتنزيل آخر نسخة منه والقيام بالتحديث.

    وصدقني القرصنة لا علاقة لها بالحظر، قد يكون هناك نسخ أصلية لبرنامج ما في السوق، ولكن المواطن الذي راتبه 10000 ليرة لن يدفع 15000 ثمن ويندوز 7 إذا كان بإمكانه الحصول على نفس نظام التشغيل بخمسين ليرة من على البسطة.

    تحياتي لك وأرجو أن يحل الموضوع قريباً.

  3. حياك الله وبياك يا اخي وليد … هذه ماتسمى الديمقراطية الامريكية اذا انها لاتقتصر فقط على نشر الجهل والتشرد كما تفعل مع العالم اجمع
    بل ايضا هي سياسة جوع وتعطيش واغتصاب لارض وحضارة شعب وبسمة طفل !! هذه هي امريكيه المتصهينة …وكما قالت الحاجة هي ام الاختراع
    والله حظرهم هذا ما زاد الشعب الا تصميم وتحدي على توفير ما مامنع باساليب اسهل مما كانت متوفرة من قبل حظرهم !!!
    اقوال لك ياخي وليد والله لو تعرف كما صدمت عندما اتاني بريد الكتروني من الشركة التي اعمل بها لتضع سوريا في قائمة الدول المحظورة
    هي دولة عربية وليست امريكية ولا يهودية ايضا هي شركة عربية ناقشة بالامر لكن دون فائدة ربما لو زوادة قليلا لدخلت انا في قائمة الارهابين المطلوبين !!!!
    و راياتك بالعالي يا سوريا يا سوريا …..

  4. تحية ياس :
    بلكي نشوفك السنة … و نتسوق بالبحصة سوية …. و أحلى مجموعة أقراص مدمجة لأبو الياس …
    أوقات طيبة

  5. أنس قطيش :
    ما نستغني أنس بك …. أخ عزيز و غالي …
    شكراً للوصلة … و قد قمت بتنزيل متصفح غوغل منها … مشكور يا أمير

  6. mahmd :
    تعيش و تسلم يا صديقي …. و الله أحزنتني .. إذا كان إخوتنا يضعوننا في قائمة حظر .. فلا عتب على الغريب و لا العدو ..
    أعانك الله يا صديقي حيث كنت و وفقك لما يحب و يرضى
    بحفظ الله و رعايته دوماً

  7. ألنا الله ياصديقي فمن يحجب الحرية ويدعم القاتل من آخر أهتماماته أن يحصل وليد أو حسام على جوجل كروم والمزعج أننا نحتاجهم تقنياً للأسف لابديل عربي ودمت عزيزي.

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s