السوري .. بين مطرقة الخبر و سندان التعليق


domain-0c8eccfc4a

إختر موقع إخباري عربي ما … فليكن (( العربية )) :

في مربع البحث … أكتب (( سوريا )) … و إضغط بحث …

إختر ما شئت من الأخبار التي ظهرت … حاول أن لا تنظر لعنوان الخبر و لا محتوى الخبر لأنك ستجده و بطريقة ما لا يريد خيراً لا بسوريا و لا بأهلها …

توجه نحو التعليقات و إبدأ القراءة …

أكاد أجزم بأنك لن تعرف ماهية الخبر من خلال التعليقات الواردة أدناه التي من المفترض أن تتناول الخبر و حيثياته …

بالتأكيد هي الآن أقل حدة مما هي كانت عليه منذ فترة ليست بالبعيدة , لكنك ستجد المرارة ذاتها و حــّـدة لاذعة , وغرابة ممزوجة ببلاهة و طرافة كتحصيل حاصل عن جهل بأبسط قواعد النقاش من خلال المواقع الإخبارية الإلكترونية … الا و هي إتقان الكتابة …

كثيراً ما أتساءل عن سببية هذه الردود العربية الغير مرتبطة بجوهر الموضوع الإخباري , و بغض النظر عن محتواه سياسياً كان أو رياضياً أو إقتصادياً و فنياً … فليس مهماً عندنا ما نقرأ … الأهمية ما سأكتب عنهم ( أي السوريين هنا ) .

فعلى ما يبدو نحن العرب نمتاز بالخلط الشديد بكل الأمور معاً عند مخاطبتناً للآخر و لنا خصوصية ثأرية إتجاه العربي الآخر …. و ربما هي بحاجة لدراسة عميقة للوقوف على أسبابها و محاولة الحد منها و التغلب عليها

القارئ السوري سيجد نفسه في بحر التعليقات العربية …

مسؤولاً بشكل مباشر عن :

سقوط الجولان بيد العدو … بالتأكيد أنت و ليس غيرك , حتى و لو لم تكن قد ولدتك أمك بعد ؟؟؟

رفضك مفاوضة العدو لإستعادتها ؟؟؟ و لماذا لا تحتذي بالشقيقة الكبرى التي إستعادة أرضها  ؟ .

إغتيال أغلب الزعامات العربية , و من سيموت في الـ 100 سنة القادمة …

التفجيرات في المنطقة , و ما سيحدث سيتحمل مسؤوليته ابنك الذي لم يولد بعد .

المتاجرة بمصائب الآخرين و خاصة أرواح الإخوة العراقيين . و إستغلال لجوئهم في بلدهم الثاني سوريا .

أزمة العمل و العمالة التي ساهمت بخروج العملة الصعبة بطريقة سهلة من البلاد التي تعمل بها مع بقية أبناء – بلدك

كما أنك ستكون مسؤولاً أيضاً عن :

تغلغل إيران في الدول العربية ….

المساعدة بإعادة دولة الخلافة العثمانية للمنطقة العربية

تدريب الإرهابين و تحضير السيارات المفخخة و إرسالها للخارج

نقل العادات السيئة لبلد الإغتراب … و خاصة الفلافل و المحاشي و الكبب ..

دخول التركي و الإيراني من دون تأشيرة – بالتالي خلل الأمن العربي – لا مشكلة كونه يدخل سوريا بلا تأشيرة , و دولته لا تسمح بدخولنا …. حتى بتأشيرة ….

تفجيرات دور العبادة بمختلف  إنتمائتها …. و تفرعاتها

بسببك تأزمت العلاقات السورية – الأميريكية …. و هذه خسارة للسوريين

إعادتك  للعلاقات السورية – الأميركية … ما هو الثمن الذي تلقيته !!! فيها خيانة للصف العربي في مكان ما ؟؟؟ ربما المعتدل منه .

و كذلك …. أنت :

المسؤول المباشر عن الخطوط الجوية السورية بكل سلبياتها و مواعيدها الغير معروفة إلاّ للخالق و أوليّ العلم .

و المسؤول عن رجال الأمن في المطارات … و رجال الجمارك .

كونك قريب أو شقيق سائق التكسي – الذي أوصله للمدينة و ( لطش منه ) 500 ل.س زيادة …

قِدم السيارات التي تسير في الشوارع … و سوء الطرق العامة و الفرعية .

و أنت صاحب المطعم الذي أخذ منه ضعف القيمة الحقيقية للوجبة

و الـ نادل الذي لم يبارح طاولته – حتى أعطاه الإكرامية

بالتأكيد الـ شيف – الذي أعد له صحن الحمّص و كانت الطحينة قليلة

على الأرجح شريك صاحب محل العصائر  – الذي في الزاوية

ربما حارس الملهى الليلي الذي يرتاده .. منذ لحظة وصوله لسوريا .. حتى لو كان الوقت – ظهراً

رفيق الراقصة ( شوفو ) التي أحبها بمشاركة ابن بلده و ترفض مساعدته للإستئثار بها لنفسه ؟

إنك اسوء مخرج عرفته البشرية و أكثرهم مللً – و خاصة بعد إخراجك الجزء الأخير من مسلسل باب الحارة .

و إسوء ممثل و أكثرهم سخافة لقبولك بلعب دور ( النمس ) في المسلسل ذاته ..

الأدوار الصعيدية – لا تليق بك .. بها تبدوا سخيفاً جداً … دع الصعيد لأهلها .

جاحد و ناكر للجميل – لأنك و إلى الآن لم تعترف بدور أم الدنيا الريادي في الفن

أنت سبب الأزمة الحاصلة بين الجزائر و مصر .. بدليل تصريحك لأحدى الصحف السودانية

منذ متى صرت تعرف كرة القدم ؟؟؟؟ صاحب هذا التعليق من دولة نالت إستقلالها بعد تأسيس إتحاد كرة القدم السوري بـ 30 سنة !!! . رغم أني لست رياضياً لكنها معلومات تاريخية .

و أخيراً …

أنت لست عربي … فبشرتك الفاتحة قد فضحتك … إما من أصول تركية .. أو إيطالية – كونهم أحفاد الروم وهم ( شقر ) … أو ( بقايا صليبين ) … أو قليلٌ من كل منهما … و ربما ليس أي منهم ….

لا أنفي وجود سلبيات في وطني الصغير بمساحته و الكبير بأهله , فهو ببساطة وطن ككل الأوطان , فيه كفايته من كل نوع و صنف … و لا أحمــّل  بلد ما .. أو شعب ما … مسؤولية ما أرمي إليه … هم فقط جمهرة المعلقين بلا طعم و لا لون .. و بمعظم المناسبات

بكل الأحوال ليس هذا موضوع التدوينة …. فقط اتسأل … لماذا و متى سنعـّـلق و نعـّقب ضمن حدود الموضوع , و الغاية منه , دون سخرية و سباب و  إنتقاص من أحد … أو خروج عن جوهر الموضوع و أصله …و التي  و بكل أسف مـّيزت  أدبيات التعليق العربي .

Advertisements

20 تعليقات على “السوري .. بين مطرقة الخبر و سندان التعليق

  1. اظن ان الوضع في سورية يشمل الكل
    عندما تتكلم عن مشكلة ما فهي ترتبط بمشكلة سابقة لم تنحل وتلك المشكلة مرتبط بالاسبق وهكذا
    حتى تشعر انك في دوامة

  2. للأسف موقع العربية أغلب معلقيه الدائمين صنفان:
    متشددون طائفيون تكفيريون، أو صهاينة يعلقون بعربية مكسرة. قلة من المعلقين يحاولون قول الحق ويشكرون على جهودهم.

    التعليقات على العربية أكثر حقداً من التعليقات على مواقع الصحف الإسرائيلية، العمى!

  3. اللجي :
    مراحب أخي الكريم … فعلا كما ذكرتم الأمور مترابطة .. لكن المسؤولية ليست كذلك .. كلٌ مسؤول عن نفسه و تصرفه … لما التعميم بالتهجم و السخرية و الإنتقاد ..
    تحية طيبة

  4. أنس :
    بالفعل … نبرة موقع العربية (( مميزة )) سلباً , رغم تواجد أصوات عربية رزينة تعلق و تعقب … لكنه و من المؤسف هي القلة القليلة ..
    أطيب تحيات

  5. عزيزي وليد :
    اعتقد أننا لن نلتزم بنقطة البحث _ أيا ً كانت _
    إلا بعد انتهاء الإجازة الغير مأجورة والغير محدودة بوقت
    التي منحها البعض لعقولهم وأدوات مداركهم ….

    صحيح كل هي تهم موجهة للسوري !!! ؟؟
    ما شالله شكلو الشارع العربي عامل دور المحقق بكل إخلاص
    لحتى استنتج هذا الكم الهائل من التهم ….

    تحية مرور

  6. أحياناً لما أكون حابب ارفع ضغطي أفتح تعليقات بعض المواقع التي أعلم أن أغلب زبائنها بروفسورات من هذا النوع.. و العربية أحد هذه المواقع

    تحياتي

  7. حمزة بك :
    مراحب و مليون … أجدت الوصف يا صديقي عن العقول المصرة على إجازة – غير منتهية .
    تحيات فرات

  8. ياسين :
    يا سيدي نعم … يعطي نتائج لأصحاب الضغط المنخض أكثر من ملح كلور الصوديوم …
    تحية ياس

  9. كنان الرهيب :
    هذا أقصر و أقوى رد يمر عليّ في عالم التدوين …. يا أخي أحييك من القلب …

  10. أولاً بحيي فيك الغيرة على الوطن …مبارك أنت باسم الوطن ..
    بعدين هودي الناس اللي بيعلقوا ما بيقدروا يعتروفوا لحد الان إنو سوريا اكتر دولة تقدمية بين كل دولهم البالية ..
    وأنها ومن تجربة شخصية الدولة الأكثر مدنية بين الدول ..
    لست أجاوب بشوفينية بغيضة أكرهها…ولكن حقاً في سوريا جمال لا لا أدري لما يبغضه هؤلاء ..ولا أدري من أين يخرجون ..من قنوات للإعلام مدعومة بشكل مباشر او غير مباشر من أجهزة المخابرات التابعة للرجعية العربية أو السيطرة الثقافية الخارجية ..
    مع ذلك تبقى سوريا سنديانتنا التي نلتف حولها جميعاً .
    تحياتي الحارة

  11. صرخات أبو حجر :
    كلام و منطق سليم كابتن .. هذا بلدي و أنا أحبه هكذا … و لم أطلب تقيم أحد …
    تحية مساء طيبة

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s