الشرطي … و ضمير غائب…. تقديره ( هو )


 

 

القانون السيء بيد الرجل الجيد … أفضل من القانون الجيد بيد الرجل السيء

من المؤكد لست مشــّرعاً و لا قانونياً … و لكن التفسير المنطقي للقانون البسيط لا يحتاج لخبير أو إختصاصي … لفهم كنهه و محتواه فهو موجود لكي يٌفهم من قبل الجميع – أو الأغلبية الساحقة على أقل تقدير و ليس لجهة قانونية أو فـئة بحد ذاتها …

على سبيل المثال :

قانون السير عندنا – لا يعتمد كلياً الأسس القانونية و العلمية لتطبيقه , بقدر ما يعتمد على ضمير شرطي المرور ….. إذ إفترض السادة الذين قاموا بسن قانون المرور الأخير .. بأن شرطة السير – بلإضافة للتدريب الخاص بهم , قد قاموا بدورة ( أنبياء ركن و صالحين نقباء ) كلامهم صحيح مسند .. كما أحاديث الصحيحان مسلم و البخاري..

أما السيد مواطن … فهو عكس ذلك .. أي حتى لو قال عن اللبن بأنه أبيض … فسيجد من يقول له بأن حليب أنثى فرس النهر – لونه وردي ؟؟؟ .

 

syrian-police-4a410bdf1fa48

القانون .. أسس و مبادئ و قواعد مأخوذة من مصادر ذات مصداقية و ثقل كالشريعة الإسلامية و إجتهادات العلماء و دراسات قام بها خبراء و إختصاصيون معرفون بنظافة الكف و طهارة الذيل , و هذه الأسس و التشريعات أوجدت لضمان حق الجميع دون تفرقة , و لا يجب ان تكون إداة لتغليب صفة أو جهة على أخرى , كما لا يجب أن تكون مطاطة تـــُـستغل من قبل جهات و أنفس مريضة ضد سواد الشعب الكريم …

يقول أحد المشرعين ” القانون السيء بيد الرجل الجيد … أفضل من القانون الجيد بيد الرجل السيء ” … و على ما أعتقد بأنها خير مقولة تمثل واقع قانون السير عندنا .. فهو جيد بلا شك و لكنه يعتمد بأغلب تفاصيله على ضمير الشرطي – الغائب , و تقديره ( هو ) .

و للحق حالة الضمير الغائب ليست مختصة بالسيد شرطي السير … فهي داء مستفحل عند الكثير غيرهم .. إلا أنه ليست محور ما أكتبه اليوم .

846488216

تقول الإحصاءات الرسمية – بأن عدد حوادث السير قد إنخفض كثيراً , بعد تطبيق قانون السير الأخير … أقول نعم – قد يكون ذلك صحيحاً .. و لكن دعونا نقوم بإحصاء للدخل المادي لشرطي السير – غير النزيه …. سنجد بأنه قد إرتفع … كثيراً جداً جداً ….. ففي السابق … كان ( المعلوم ) مئة ليرة كأقصى حد …. و الآن نتكلم عن الخمسمائة و الألف … و تزيد و كلها تذهب من كيس الدولة أولاْ و من جيب المــُخالف ثانياً ….. و كلها بخلاف راتب الموظف العادي … خالية من أية ضرائب أو رسوم … يعني بـ سويسرا … لن ينال هكذا تفضيل بالمعاملة المادية – المالية ؟؟؟؟ .

و المواطن المخالف – رابح ٌ مثله مثل – عمه الشرطي … لكن الحسرة تبقى على من يقول لك أنت مخالف … و لا حيلة لك و لا مخرج … كلمته ضد كلمتك … و المقارنة أتركها لك أخي القارئ !!!!! .

 

87205607

سأذكر حادثة شخصية :

ذات يوم من شهر شباط هذا العام .. أوقفني شرطي سير في مدينة الرقة عند تقاطع شارع المجمع مع شارع 23 شباط … ركنت السيارة و إقترب مني شرطي شاب و اسمه ع . م طالباً أوراق السيارة … كان له ما أراد … و بعد تفحصها بعناية سئلني لماذا تجاوزت إشارة المرور ؟؟؟؟!!! .

السؤال منطقي لو أنني قد تجاوزتها فعلاً … و لكني لم أفعل بغياب الشرطي أو بحضوره .. فهو أمر يٌصعب عليّ القيام به .. كإحترام لنفسي قبل كل شيء , فكيف و أراه واقفاً تماماً  أمامي ….. و هذا ما أكده صديق لي يجلس بجواري بأننا لم نتجاوز الشارة الحمراء ….

الطريف في الأمر … أنه كان يقف بالجهة المعاكسة لتموضع إشارة المرور … و على بعد لا يقل عن العشرين متراً … و كلاهما يتجه نحو الشمال .. الشارة المرورية و الشرطي المروري ..

و أجزم بأنه لو كانت جدته زرقاء اليمامة .. لما إستطاع تبيان إشارة المرور … حمراء كانت أم غيرها دون ان تنظر إليها ….

طال الجدال بيننا و كنت قد أوضحت له بأنني حتى لو كنت مخالف لما إستطاع رؤيتي من حيث يقف ….

عند سماعه هذه ( الملحوظة ) أعاد لي أوراق السيارة بغضب و حنق , و الحقيقة شعرت بأنه قد أضمر لي السوء .. و أيقنت بأنه سيكون علــّي دفع ثمناً ما …. ذات يوم .

مرت سبعة أشهر بالتمام … و أثناء تجديد أوراق السيارة ( لم أفاجئ صراحتةً ) بوجود مخالفة مضاعفة بذات التاريخ – الذي تجادلت به مع الشرطي و قد دونته في دفتر مذكراتي .. و كانت مخالفة عدم إطاعة و تجاوز إشارة المرور … المحصلة / 14000 / ألف ليرة سورية , و ثقب رخصة السوق / 14 / ثقباً – نقطة من أصل / 16 / نقطة …. هكذا و ( بكبسة زر ) كما يقولون .

الحقيقة لم أقبل هذا الظلم على نفسي … فتقدمت بمعروض و فوراً للسيد المحامي العام بالرقة و لا أخفيكم سراً أنها زيارتي الأولى للقصر العدلي في حياتي , و أسئل الله سبحانه و تعالى بأن تكون الأخيرة … و لم يطل الأمر عنده … إذ سرعان ما أحال معروضي للسيد قائد الشرطة .. لعدم وجود صلاحية قانونية تجعل المدني يقاضي شرطي … أو هكذا قالوا لي ..

و لله و للتاريخ لست مدعوماً من أحد و ليست لي واسطة أو معرفة .. أوصلتني إليه و لكنه لم يقــّصر السيد قائد الشرطة أو أحد من عناصر قيادة شرطة محافظة الرقة … و أمر بمتابعة الأمر من قبل معاونه و هو برتبة عقيد … و الذي بدوره إتصل بقيادة شرطة السير في طلب الشرطي المذكور … للمواجهة ؟؟؟

حضر الشرطي ع . م بعد ساعتين .. مع العلم أن مركز دوريته وقتها عند دوار ( النعيم ) و لمن لا يعرف الرقة .. فهو على بعد عشرة دقائق سيراً على الأقدام لا أكثر !!! .

police%20trafic%20alp1

يقول الشرطي .. للسيد معاون قائد الشرطة … بأنه لا يتذكر و لم يـٌـقيد ( بحياته ) مخالفة غيابية ؟؟؟ و أحـــّمــر وجهه عندما أراه العقيد نص الضبط … و بدأ يتعلثم … و دار كلام كثير ليس من المناسب ذكره … إنما الجميع كان في صفي .. هي شهادة حق

من بين ما قلته وقتها للمسؤولين .. بأنني أعرف تماماً بأنه لن تعود رخصتي السابقة كما كانت ( مو مبخوشة – يعني ) و لن يعود مبلغ المخالفة الظالم من هذا الشخص .. و لكنني فقط أريد أن أوصل رسالة لهذه الشرطي .. بأن الله حــّرم الظلم على نفسه … فكيف بالعبد ؟؟ و إذا كان هو لا يرى الله .. فإن الله يراه …. و يرى أعمالنا و أعماله

توجه الشرطي إلي راجياً … معتذراً و أصبح ( مو شرطي بنوب ) … , بعد أن أعطى معاون قائد الشرطة أمراً لشرطي آخر بكتابة ضبط و كتابة شكوى تفصيلية من قبلي ….

و قد تم كتابة شكوى بحقه في مبنى قيادة شرطة الرقة من قبلي … لا أدري ماذا حصل بعدها  … أو ماذا سيحصل عادة في مثل  هذه الحالات …. لا أخفيكم سراً .. لست متفائلاً .. فالقانون ( أعوج )  .

و دمــــــتــم

Advertisements

3 تعليقات على “الشرطي … و ضمير غائب…. تقديره ( هو )

  1. من الصعوبة بمكان أت نحدد موضع الوحع.. لكنني أؤمن أن الإصلاح يبدأ من الفرد… الضمير الحي, الذهن المتقد, حب الخير, الرحمة, التعاون, الاحترام و اللباقة و كل ما تربينا عليه في نظريات الحياة و لم يجد طريقه للتطبيق مع الأسف…
    رغم الأخطاء الأليمة لا زلتُ أشعر بدفء القلوب…..
    شكراً وليد

    رزان أياسو

  2. تعقيب: للعلم …. تمت معاقبة الشرطي « مدونة ولــيد شـّام

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s