حياالله مواطن بـ 25 ل.س … قــّرب و جـّرب


تابعت المواقع الإخبارية اليوم الخبرالذي أوردته منذ أسبوع عن العثور على شاب مقتول وجد ْ شبه عاري في حديقة حلب العامة … لتقول هذه المواقع بأنه تم القبض على الفاعل و بالتحقيق تبين أنه يعمل بنفس الحديقة و أن الدافع هو السرقة حيث استغل البائع نوم الشاب ليضربه بقضيب من حديد على رأسه فأرداه قتيلا …  قام بتفتيشه .. وجد في جيبه قطع نقدية …. مجموعها 25 ل.س … نعم فقط 25 ل.س و ليس ألفا ً أو مليونا ً … الله أكبر …. الله أكبر المواطن السوري بنصف دولار .. و بـ دولار اثنين و مع كل اثنين فرخ سوري مجــّـاني .
الحقيقة هزني هذا الحادث بشدة على شاب عمره 22 سنة تم بيعه في سوق الموت بهذا المبلغ … توالت معي الأحداث الأخيرة و التي كان لمدينة حلب نصيب الأسد منها …
فتاة في الثالثة من العمر تتعرض للإغتصاب على يد أربع شباب ….. و تركوها بين الحياة و الموت , أخرى أكبر منها بقليل تتعرض للإغتصاب على يد شاب و بنفس المدينة ….
عدد من الصاغة يتم قتلهم و رمي جثثهم في قارعة الطريق و في وضح النهر …. حادث بين عائلتين يؤدي إلى عدة قتلى …….. أحدهم تم قتله و هو على سرير الإنعاش …… بالمشفى … هكذا بكل بساطة كأحد أفلام الأكشن ……. يدخل شخص .. يطلق النار من بارودة على جريح بين الحياة و الموت فينهي حياته … و يغادر المشفى بهدوء …
المشفى الوطني بالحفة .. يرفض علاج طفل عمره سنة و ثمانية أشهر ….. فتوفى ……. , مريض يبقى في الأسعاف في اللاذقية لمدة 20 دقيقة دون أي عون من المشفى فيفارق الحياة …
شاب متهور يقود سيارة في مخيم اليرموك … يدهس طالبة عمرها 12 عاما ً فتقضي عمرها على أسفلت الطريق , و قبل أن تصل بيتها … ويل قلب أمها التي تحــّضر لها طعام الغداء الذي لن تأكله و يتابع الأرعن ليجرح ثمانية من المارة … إثنان منهم عبارة عن أم و طفلها ؟؟
و في حمص … في واقعة مشابه … سائق أرعن يقفز بسيارته المجنونة ليردي طفلا ً لم يتجازو عمره الـ 12 ربيعا ً ليقضي دهسا ً بين عجلات السيارة ..
لن أزيد عما ذكرته ……. فهو محبط بما فيه الكفاية … السؤال ماذا يحدث في سوريا … لماذا إنهارت قيمة البشر في بورصة الإنسانية إلى هذا الدرجة ….. أين السلطة القضائية من هذه الأحداث .. أين القضاة … أين العدل … أين المشنقة ….. لماذا لم يعد المجرمين يأبهون لقانون أو سلطة … تسيب لم يعد من المقبول تجاوزه …. و أشير بأصبع التقصير للسلطة القضائية دون غيرها … فجميع المجرمين في قبضة العدالة و قد قامت السلطات الأمنية بواجبها ……. ماذا بعد ؟؟ لماذا لا نسمع بقصاص و حكم تتحدث عنه كل سوريا و يصل صداها لمن تسول له نفسه المساس بأمن الوطن و المواطن …………
هيهات هيهات .. نخر َ الفساد و الرشوة و القوانين البالية جسد العدالة المهترئ فأصبحت القضايا عندنا ُتشرى و ٌتباع لمن يملك المال …. فإستباح السفلة من القوم أبناء شعبنا الغوالي و ليس لنا إلاّ أن نقول :
لك ِ الله يا سوريا …….. لك ِ الله يا وطن الشمس …….. لك ِ الله يا قبلة العاشق و لهفة الخائف … إحتضنت أبناء فلسطين الأحبة بين جنباتك و من بعدها أبناء العراق الكرام و لم تستطيعي حماية أبناءك من شر سفهاء قومك ِ , و ليرحمنا الله برحمته و يكفينا شر ما ظهر و ما بطن من عواقب و طوبا لمن سلم منـــّا و صبر

Advertisements

8 تعليقات على “حياالله مواطن بـ 25 ل.س … قــّرب و جـّرب

  1. حوادث مؤسفة تتوالى يومياً على نشرات الأخبار (ليست حوادث, بل جرائم بكل معنى الكلمة).

    السلطة القضائية متقاعسة, و يضاف إلى ذلك أننا بشكل عام لا نحترم القانون و لا نقيم له وزناً.. و للأسف أحياناً نتيجة تربية و تعصبات قبلية و أشباهها, فما زال من المقبول شعبياً على سبيل المثال عادة الثأر, بل أن بعض الجهلة أحياناً يفخرون بسرعة و صرامة أخذ عشيرتهم “بحقها بإيدها”…

    الله يساعد البلد و أهلها, و يرحم كل القتلى الذين تم ذكرهم في المقال

    تحياتي أبو خالد

  2. فساد اداري
    الشرطة تحت الطلب وفي خدمة الدفيع أولاً وبعدين بيجي دور المعتر ..
    لما بمشي بسوريا .. بحس انو اي مصيبة ممكن تواجهني رح يضيع حقي فيها لا محالة !! الإحساس بالأمان معدوم !!
    الوضع فعلا صعب

  3. تماما ً … تماما ً …….. هذا ما يحدث / ريم / و لايغير الله مابي قوم حتى يغيروا مابي أنفسهم … أشكر المرور الكريم

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s