أدب طق البراغي و التقارير ….. بين الحداثة و الآصالة


لا أدري لمن يعود فضل هذا الإختراع .. الذي قدم للبشرية خدمة تتجاوز مصباح أديسون و بنسيلين فلمنغ ….
يقول عنه أهل الفرات ( ضرب تقرير ) و المتعوس صاحب الحظ السيء ( مضروب تقرير ) و تختلف عنه في دمشق حيث درجت لفظة ( طق برغي ) و منه ( مطقوقلو برغي ) .
فما أصل هذه المهنة و التي تحولت عند البعض إلى هواية و البعض الآخر نوع من الإدمان .. حيث لا ينطبق له جفن دون ان ( يطق برغي ) لأحدهم ….. و الآخر نخوة منه و لوجه الله تعالي يطق براغي يمنة و شمال .. و لا يريد شيء سوى أن يرضى عنه المسؤولين الي فوق على رأئي أحد شخصيات مسلسل ضيعة ضايعة و الذي لا أذكر اسمه ….

يقول بعض المؤرخين … تعود هذه المهنة لجهات بعينها و مهمتها حماية الوطن و المواطن من كل ما يحيط به و من نفسه أحيانا ً ؟؟؟؟ !!! . و قد طــّور بعض الجهابذة هذه الوسيلة لتحقيق مأربه الشخصية و الوظيفية و حتى العائلية بإستخدام هذا السلاح الذي لا يخطئ راميه هدفه ..
الموظف الفلاني ليس على وفاق مع رب عمله لأسباب إدارية بحتة …. أي بسيطة يقول لنفسه !!! تناول ورقة و قلم و حاليا ً بعد دخول الحاسوب .. إستل ( كيبورده المذخر دائما ً ) و بدأ برواية و سرد مليمتري يكاد يذكرك بأجهزة التصوير المقطي المحوسب ( الطبقي المحوري ) و ما شاء الله تبارك الله … تنزل عليه من البلاغة و طول البال و دقة الوصف ما يجعله يتفوق على المتبي و أبو فراس الحمداني و شعراء الاندلس في عز مجدهم …. و في الحالات العادية تطلب منه زوجته خيار … فيشتري كوسا من شديد فطنته ؟؟؟؟ هذه الموهبة لا تتفجر إلاّ في حالات النشوة الـــ طقـ برغية … بحضور شيطان التقارير و الذي هو من حيث القرابة … ابن خالة شيطان الشعر و الذي يسكن وادي عبقر … الدائرة الخامسة على مفرق الكازية .
جار غير راضي عن جاره … لأن زوجته أجمل ربما … أو يركب سيارة , أيضا ً بسيطة , نتواجه عند أبو محمد …. و ما أدراك ما أبو محمد … عنده تصفـــّر الوجوه و تـــّحمر .
و قد إنتشر ت ثقافة الـ طق و ضرب التقارير , إنتشار الهاتف الجوال بين الأهالي … لم تسلم منه حتى الأرياف … كم إختلف أشخاص على زراعة أرض إنتهى بهم المطاف عند المساعد جميل و أبو محمد …
ما يلفت نظر المراقب العادي … إن هذا السلاح الفــّعال و الفاعل جدا ً , يقف بلا جدوى أمام مدير دائرة مرتشي من الطراز الرفيع … أو قاضي يبيع القضايا لمن يدفع أكثر , أو حتى تاجر يبيع الفاسد من الأغذية و منتهي الصلاحية ,أو موظف تموين يبتز أصحاب المحلات و مخيرهم بين الخوة و المخالفة …. ناهيك عن المهربين و المتهربين من أصحاب الرساميل من الضرائب .. و المستفيدين من مشاريع الدولة و غيرهم الكثير ……
لماذا برأيكم يفقد سلاح الـــ طق براغي فعاليته مع هؤلاء … هل هي المناعة الذاتية , أم هي مناعة مكتسبة , أم لديهم أدوية مضادة للتقارير تشبه الصادات الحيوية و مضادات الكآبة …. الله أعلم

يقول أحد المشرعين : القانون السيء بيد الرجل الجيد …. أفضل من القانون الجيد بيد الرجل السيء
فماذا تقول أنت يا عزيزي

كل تقرير و أنتم بخير ……… و سلامات براغيكم من الـــ طــق و فقرات رقابكم من الطقطقة

Advertisements

6 تعليقات على “أدب طق البراغي و التقارير ….. بين الحداثة و الآصالة

  1. سرد رهيب لثقافة التقرير و “الخط الجميل” .. و الله يحمي الجميع من أصحاب الخط الجميل..

    رهيب هالمقطع: لماذا برأيكم يفقد سلاح الـــ طق براغي فعاليته مع هؤلاء … هل هي المناعة الذاتية , أم هي مناعة مكتسبة , أم لديهم ادوية مضادة للتقارير تشبه الصادات الحيوية و مضادات الكآبة …. الله أعلم”

    برأيي مو بس عندهم مناعة رهيبة.. انما عندهم امكانية تحويل تأثير التقرير إلى إيجابي……..لهم طبعاً

    تحياتي أبو خالد

  2. يذكر أنه من المفضل دائما أن تجلس كما يجلس الانسان على كرسي له ثلاثة أرجل .. و بالتالي لا ترخي بكامل ثقلك وتكون في حالة تأهب دائم للوقوع.
    وهكذا تؤمن نفسك نوعا ما من طق البراغي..

    استمتعت بقراءة هذه التدوينة
    تحياتي لك..

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s