من هنا ….. و هناك


مارك توين و الأمانة :

ذات مرة و أنا صبي صغير كنت أسير في الشارع . فلمحت عربة مليئة بثمار البطيخ … تسللت إلى العربة و أختلست بطيخة و ركضت بها إلى زقاق قريب و غرست فيها أسناني , و لم أكد أفعل ذلك حتى إنتابني شعور غريب و من غير أن أتردد اتخذت قراري ثم سرت عائدا ً إلى العربة و أعدت البطيخة ….. و أخذت أخرى ناضجة ؟؟؟؟ .

********************

العين بالعين :

جلس الزوج قرب زوجته التي كانت تخيط بماكينتها قائلا ً : خففي السرعة , إنتبهي , سوف ينقطع الخيط , أسحبي القماش …. هنا ردت الزوجة بحدة : هلا كففت ! أنا أعرف كيف أخيط !!! أجاب الزوج : و أنا أعرف أقود السيارة .. إنما أردت أن أعلمك بشعوري عندما تفعلين الأمر نفسه معي و أنا أقود السيارة …..

 ***************************

القرد :

زميل البشر في التشريح و المرح …. يماثله في الجهاز الهضمي و حجم المخ , و رغبة الذكر في السيطرة على القطيع . كما أن كليهما شديد المرح و السعادة بالطعام و مداعبة من سيكونون ورثته و الولع بالإستعراض . و نفس الإغماضة التي يرمق بها الإنسان جاره حين يقتني سيارة أو زوجة جديدة

****************************

شخص من كوكب آخر يقول :

أفضّل التخاطر على الحوار الصوتي الذي يفسح المجال للأكاذيب و التوريات اللفظية و اللغوية …. التخاطر لا يترك مجالا ً للزيف و المخادعة … لذا تعلموا يا أهل الأرض ……

********************************

الأصمعي :

رأيت بدوية من أحسن الناس وجها ً … و لها زوج قبيح فقلت : يا هذه أترضين بهذا ؟؟ فقالت : لعله أحسن في ما بينه و بين ربه فجعلني ثوابه … و أسأت في ما بيني و بين ربي … فجعله عذابي …

*****************************

ولدنة :

كان الصبي ذو الأعوام التسعة على وشك إنهاء إجازة قضاها مع جدته في بيتها فسألته قبل رحيله : قل لي ما أفضل شيء أحببته في زيارتك هذه ….. فكـّـر الصبي ثم أجاب : حسنا ً يا جدتي … لو صحبتيني إلى مبارة لكرة القدم لكان ذلك أفضل ما أحببته !!!!! .

*******************************

بلا حرج :

قام البغل بجهد فائق في حل ما رآه علماء الوراثة المعاصرين أنه معضلة . من الذي يؤثر في نوع الجنين الذكر أم الأنثى ؟؟ يقول الدميري في كتابه حياة الحيوان , إذا كان الذكر حمارا ً كان البغل المولود شديد الشبه بالفرس و إذا كان الذكر فرسا ً كان شديد الشبه بالحمار …

*********************************

 صديق :

سألته في إستياء : لماذا فعلت ذلك في صديقك ؟ فقال في هدوء : و هل لابد لي من البحث عن واحد لا أعرفه كي أفعل فيه ذلك !!! .

*********************

ظننتك ساهرا ً :
دخلت عجوز على السلطان سليمان القانوني تشكو إليه جنوده الذين سرقوا لها مواشيهم و هي نائمة . فقال لها السلطان : كان عليك أن تسهري على مواشيك لا أن تنامي . فأجابته : ظننتك أنت الساهر يا سيدي , فنمت .

***************************

طاعة :

إن اليوم العادي مع أبنائنا الأربعة قد يسبب ارتباكا ً لا يمكن تصوره . قال الأب : عدت من عملي متشوقا ً إلى صحبة أسرتي فوجدت في إستقبالي دورية من رجال الفضاء يتواثبون بفوضى عارمة . حيتني زوجتي قائلة : إنني سعيدة بعودتك , أحسست بالفخر و القوة لأني رب هذه الأسرة …. و أضافت : فأنت الوحيد الذي تطيعني !!!! .

*****************************

عالفاضي :

مثل رجل بين يدي المنصور و رمى بإبرة فغرزت في الحائط , ثم أخذ يرمي واحدة بعد الأخرى فكانت كل إبرة تدخل في ثقب سواها … حتى بلغ عدد الإبر خمسين … أعجب المنصور به و أمر بمائة دينار و مائة جلدة . فإرتاع الرجل و سأل عن السبب … فأجابه : الدنانير لبراعتك …. و أما الجلد فالإضاعتك الوقت فيما لا ينفع ….

******************************

حتى يعرفوا :

ضل أحد الأعراب في صحراء . و حين أوشك أن يهلك جوعا ً و عطشا ً عثر على كيس من الجلد و كم راعه أن يجده مملوءا ً بالدنانير و هو الذي لم يقع طوال عمره على قطعة منه . و حين تأمله قال : ليت لي بكل دينار ثمرة بل ليت لي به جميعا ً جرعة ماء بارد .

************************************

منطق طفلة :

قالت الطفلة لأمها : أريد لعبة جديدة .. فأجابتها الأم : لماذا ؟ لعبتك ماتزال في حالة جيدة … سكتت الطفلة قليلا ً ثم قالت : و لكنك يا ماما أنجبت طفلا ً جديدا ً و أنا مازلت في حالة جيدة !!! .

***********************

كلب و غزال :

عدا كلب وراء غزال . فقال الغزال : إنك لن تلحقني . قال الكلب : و لم ؟ قال الغزال : لأني أعدو لنفسي . و أنت تعدوا لصاحبك !

******************************

مدير ؟؟ :

طلب معلم إنشاء من تلاميذه توسيع الفكرة حول ” لو كنت مدير شركة ” …. و انحنى التلاميذ حول دفاترهم يكتبون بإستثناء واحد .. سأله المعلم : ” لماذا لم تبدأ بالكتابة بعد ” ؟ فأجاب الطالب : ما زلت أنتظر السكرتيرة لأملي عليها .

******************************

ثقة :

سأل القاضي لصا ً : من هم شركاؤك في الجرم ؟ أجاب اللص : ” لقد أنجزت العمل بمفردي يا سيدي ! ففي هذه الأيام ……. لا يمكنك أن تثق بأحد …. ! .

********************************

تضحية :

 مذكرات سيدة في رحلة بحرية .
يوم 1 : نجحت في الجلوس إلى مائدة القبطان .
يوم 2 : قضيت صباح اليوم في غرفة قيادة القبطان .
يوم 3 : قدم لي القبطان عرضا ً للزواج .
يوم 4 : هددني القبطان بإغراق السفينة إذا رفضت طلبه .
يوم 5 : إني أسعد مخلوقة ….. فقد تمكنت في هذه الليلة من إنقاذ 400 إنسان …

*****************************

على مهلك :

قال فتى لصديقه : إن جدي يستيقظ كل يوم مع شروق الشمس ليمارس المشي الخفيف مسافة 5 كم , و ماذا يغعل عند الغروب ؟ …………… يكون قد إقترب من نهاية الكيلومتر الأخير !! .

 ********************************

 سمعنا :

في حفلة غنائية جلس رجل إلى جانب شاب يدندن و يغمغم بكل مقطع غنائي يسمعه …. فتمتم الرجا قائلا ً : أبله ! و هنا سأله الشاب بغضب : من تعني أيها السيد ؟ قال الرجل : أعني هذا المطرب الأحمق فإنه يمنعني من الإستمتاع بصوتك .

**************************************

نسوان و سياسة :

سأل أحدهم الشاعر الإنكليزي جون ملتون لماذا تجيز بعض الممالك تتويج ملك في الرابعة عشرة من عمره و لا تجيز زواجه قبل بلوغه الثامنة عشرة فقال ملتون : لأنه أسهل على المرء أن يسوس مملكة من أن يسوس امرأة ؟؟؟

*********************************

بيت المارد :

اشترطت الخطيبة على خطيبها أن يجد منزلا ً قبل الزواج و لكن عبثا ً , و فيما هو نائما ً حلم بأنه يسير على الشاطئ و إذا بقوقعة لها سدادة ما إن فتحها حتى انحنى المارد أمامه قائلا ً : شبيك لبيك اطلب و تمنى , فصرخ الشاب : بيت ! , فقهقه المارد ساخرا ً و أجابه : لو كان باستطاعتي الحصول على بيت تراني أسكن في القوقعة ؟؟؟؟ .

*******************************

أهمية الصحة : قال الرجل لأحد أصدقائه :

” ابنتي ستتزوج طبيبا ً مشهورا ً . فسأله الصديق : ” هل معه مال ” ؟ . و أجاب الأب : طبعا ً معه … و هل تعتقد أنها ستتزوجه من أجل صحتها … ! .

********************************

 لصة ؟؟ :

أيقظت الزوجة زوجها قائلة هناك صوت ربما يكون لصا ً , فرد الزوج : اذهبي أنت فربما كانت لصة ؟؟؟

********************************

Advertisements

10 تعليقات على “من هنا ….. و هناك

  1. أول تعليق!! أول أول هههههههههه

    ميت هلا و مرحب أبو خالد. سعيد جداً لإنشاءك هذه المدوّنة و التي ستكون رائعة ككاتبها بلا شك.. و بانتظار جديدك

    تحياتي الحارّة

  2. ” التخاطر لا يترك مجالا ً للزيف و المخادعة ”

    هي الجملة شغلة !!
    كتبتها عندي على ورقة و رح احتفظ فيها ..

    تحياتي

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s